آخر المقالات
الرئيسية » رصاص خشن » التخوم : سيناريو نهايات حمود الحزبجوري

التخوم : سيناريو نهايات حمود الحزبجوري

محمد زين الشحاذة  | 

كلاكيت: المكان مدينة على تخوم الفرات، على تخوم الحياة، الزمان كسابقيه نهايته كذيل ضب بتر عن الجسد فظل يتلوى كأنه مزحور. الشخوص كثر يختصرهم واحد والتفاصيل قليلة أبرزها حمود الحزبجوري.

مشهد:

 بدأ حمود رحيله البائس نحو الشرق ينشد راحةً لطالما وجدها من يمموا وجههم شطر الشرق، فالشرق موضع التجلي المقدس والفردوس المعوض لمن يستعيض عن فراديسه التي تلاشت في التيه.

كان الحزبجوري كتلة ضياع منبوذ بين جنة الزور الذي صار حكايات، مجرد حكايات كالحنافيش والغيلان والسعالي لا يعرف الأطفال منها وعنها شيئاً ولا يصدقون عنها شيئاً. وروجوم تبتلع ما يطوى وما يحكى وتجتر الحاكي أحياناً.

منولوج:

ها أنت يا جزبجوري تغادر مشرِّقاً مثل طيور رجومك الحزينة في رحلتي شتاء وصيف تفتش عن أوزار جديدة لتقضي غرقاً خلف زورك أو احتراقاً في رجومك.

مشهد:

لم يألفها حمود ولم تألفه هذه المدينة الباردة كأهلها، الغريبة كوجوه القاطنين بها كأنه قد استيقظ بعد ألف عام ليجد الناس قد تبدلوا وحل الغرباء من كل الأصقاع وصاروا أهل الدار، حاول أن يفهم، لم يتركوا له الفرصة فهذا البدوي المثقل بالحزن بدا شبح إنسان من غير فصيلة هكذا أحس وهكذا أرادوا له أن يشعر حين يراهم.

منولوج:

من أين جاء كل هؤلاء الغرباء الذين امتصوا دم المدينة، أكلوها في الليل على موائدهم ورموها عظاماً على موائدنا الفقيرة. لقد باتوا أهل البيت وأضحيت أنا الغريب في دار لا بيت لي  لا سقف يدفع حر الشمس والوظائف كلها باتت امتيازاً لهم وحدهم ولنسائهم الحسناوات البيضاوات كقطع الجبن العربي.

أما أنت فلك الحزب يا حمود الحزبجوري ولم يسعفك الحزب فلم يبق من الكعك إلا الفتات الذي تقاتل عليه أتباعهم. فاركض في رجومك خلف رغيف في فم كلب أبقع. المفارز تنتشر كورم خبيث حولك، فوقك، تحتك، قدامك، ومن بين يديك، ومن خلفك، ومن حيث تدري و لا تدري.

يا رفيق حمود الوطن لنا جميعاً لا تنظر للرغيف الذي في فم غيرك، مساحة الوطن تمتد على مد النظر تستوعبنا، لا تحسد إخوانك الغرباء فهم إخوانك في نهاية المطاف نالوا نصيبهم وغداً يكون نصيبك وإن طال الزمن. عليك بالصبر. الصبر مر كالدفلى ولكن عليك أن تحتمل لا أحد يأخذها بالهين، هم قذفتهم رجومهم ووجدوا فردوسهم المفقود هنا وغداً تجد فردوسك الفقيد إن لم يكن في هذه الدنيا ففي غيرها الله كريم وفراديسه كثيرة. اصبر يا رفيق حزبجوري فالصبر مقدم حتى على الصلاة فارفع شكواك للواحد العاطي ولا تجهر بصوتك فللمفازر آذان في كل مكان.

مشهد:

في أول اجتماع حزبي في يوم قائظ كأيام الرجوم  جلس حمود وجلست بجانبه على الرغم من وجود مقاعد كثيرة شاغرة في القاعة وعندما قرئ التفقد عرف أن اسمها آمال وجن جنونه عندما حادثته غير مرة وسر سروراً عظيماً عندما طلبت منه قلماً كانت تلك المرة الأولى التي يطلب منه ذلك فالكل عاملوه على أنه راع مجرد راع، شغف حمود بالاجتماع وصار ينتظره بفارغ الصبر وتوالت اللقاءات بينهما كثيراً، باحت له بمكنونات قلبها وبثها شكواه وألمه.

عقافة:

أصابع الاتهام كلها توجهت إلى حمود فالجثة اغتصبت وقطعت بوحشية وكان عليه شاء أو أبى أن يعترف غير مكره البتة الجميع قالوا إن من فعل هذا الفعل ذئب بري وليس إنساناً، لا بد أن يكون في حمضه النووي مورثات إنسان رجومي الطبع.

سرد:

عاشت آمال عذراء وماتت مغتصبة، بعض العارفين سكتوا وهم يعرفون أن رائحة إحدى المفارز كانت تنبعث من الجثة لكن أحد لم يخرج عن طور صمته مطلقاً.

خطف خلفي:

بكى حمود وندب كما يبكي اليتامى والأيامى والثكالى بحرقة وبألم وبغير استعراض كما تبكي نساء الرجوم لأن كل شيء قرضة ودين حتى دموع  العين، بكى وسدد دينه ودين من سبقوه ومن عاصروه ومن سيلحقون به لم يكن دمعه بحجم الفرات ولكن حزنه كان أكبر بكثير.

مشهد:

سقطت الدموع من مآقيه انحدرت حارقة الخدين انزلقت من حنكه إلى يده القابضة على قضبان الزنزانة، تبعتها دمعات وظلت القطرة تكبر وتتسع حتى انبثقت نقاط بيضاء وسوداء  محقت حمود بالكامل حتى تلاشى فانبثقت أسماء الكاست (فريق العمل) باللون الأبيض على خليفة سوداء زاحفة إلى أعلى الشاشة وغابت بالتتالي.

كاتب وقاص سوري | خاص مجلة قلم رصاص الثقافية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by arabiceuro.com