الرئيسية » رصاص ميت » انتحار الشاعر والكاتب التونسي نضال الغريبي شنقاً

انتحار الشاعر والكاتب التونسي نضال الغريبي شنقاً

قلم رصاص  |

أقدم الكاتب والمدون نضال الغريبي البالغ من العمر 32 على الانتحار شنقاً مساء الثلاثاء 27 مارس 2018 في منزل عائلته بمعتمدية بوحجلة التابعة لولاية القيروان.

نضال غريبي متحصل على شهادة جامعية و عاطل عن العمل عرف بكتابته الادبية الشعرية على مواقع التواصل الاجتماعي و قد نشر مساء الثلاثاء رسالة وداع الى اصدقائه و عائلته كشف فيها عن قراراه الذي لا رجعة فيها .
و جاء في الرسالة التي نشرها على الصفحة التي يديرها “كتب ممنوعة ونادرة” ما يلي : 

أنا الآن لا شيء، تفصلني خطوة عن اللاشيء، أو فلنقل قفزة، غريب أمر الموت ما أبخس ثمنه، دينار ونصف الدينار ثمن الحبل، وبعض السجائر، غريب أمر الحقيقة ما أبخسها ثمنها لكننا لا نرى، نملئ أبصارنا وبصائرنا دومًا بالأوهام، حتى تصير الحقيقة تفاصيل لا نراها .. نحن لا نرى غير ما نريد رؤيته، لا نرى من الأخضر غير يابسه حتّى تختلط علينا الألوان، ومفاهيمها، شأننا شأن أحبّتي، الذين رغم تواضعي يظنّون أنّني عيسى، فإذا ما صدّقوا ما ادّعوا، اختلط عليهم الأمر، فراحوا لا يفرقون بين القلب والمعصم، وصارت أوتادهم تنهمل على صدري كسهام الوغى ..

غريب أمرهم، بل غريب أمركم جميعًا اذ تظنُّون بموتي أنّني أناني، لكنني في الحقيقة أبعد ما يمكن عن الأنانية، دققوا في التفاصيل، لو كنت كما تدّعون لكنت التهمت ما استطعت من أدوية أمي المريضة ورحلت، لكنني أعلم على يقين أنّ عائلتي المسكينة ستنصرف إلى مراسم دفني وقبول التعازي، وسينسون بالتأكيد أن يشتروا لها دواء بدل الذي دفن في معدتي، لكنني لم أفعل، لو كنت بالأنانية التي تدّعون، لكنت رميت بنفسي أمام سيارة على عجل، أو من فوق بناية عالية، لكن، حرصا مني أن لا تتلف أعضائي، التي أوصي بالتبرع بما صلح منها، لم أفعل ..

سادتي، أحبّتي، عائلتي المضيّقة والموسّعة، أوصيكم بأنفسكم خيرا، وبأولادكم حبّا .. أحبّوهم لأنفسهم، لا تحبّوهم لتواصل أنفسكم فيهم، اختاروا لهم من الأسماء أعظمها وأرقاها، وكونوا شديدي الحرص في ذلك .. فالمرء سادتي رهين لاسمه، شأني، أمضيت عقودي الثلاثة بين نضال وضلالة وغربة .. علّموا أطفالكم أنّ الحبّ ليس بحرام، وأنّ الفنّ ليس بميوعة، لا تستثمروا من أجلهم، بل استثمروا فيهم، علموهم حب الموسيقى والكتب ..

السّاعة الآن الرابعة بعد الظهر، من السابع والعشرون من مارس سبعة عشر وألفين، أفارقكم عن سن تناهز أسبوعان وأربع أشهر واثنان وثلاثون سنة ..

أحبكم جميعا دون استثناء، وأخص بالذكر هيرا، تلك العشرينية إيناس، تلك البريئة التي شيطنتها الحياة وحبي ..

آسف من الجميع.

الغريب في الأمر أنه ورد في رسالة انتحاره خطاً في العام فقد كتب 27 مارس من عام 2017 ونحن الآن في 2018 فهل كانت النية والرغبة قديمة والرسالة قديمة صحح فيها تاريخ اليوم ونسي السنة، أم أن هناك شيء آخر؟؟ أم أنه خطأ من نقلوا الرسالة؟ أم أنه لا توجد رسالة في الأصل؟ حيث أننا لم نرَ النسخة الأصلية.

موقع قلم رصاص الثقافي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by arabiceuro.com