الرئيسية » رصاص خشن (صفحه 14)

رصاص خشن

في المنفى .. ليس للسوري ما يرثيه

أحمد كرحوت | حين تعيش في بلد مصاب بمرض الحرب يلزمك الكثير من اليقظة والانتباه المستمر حتى لا تصاب بجرثومة التعصب الديني والسياسي، كل شيء حولك يدعوك للتطرف وكل جانب من المتقاتلين والمطبلين والمزمرين يعرض عليك صوراً وأفلاماً وقصصاً ليثبت لك أنه الجلاد والضحية في آن معاَ! في حين يظهر …

أكمل القراءة »

الرائي لا يكذب أهله.. أيتها البلاد!

زيد قطريب | يكادُ العرب ينقرضون مثل الديناصورات، ومازال السياسيون لديهم يبحثون عن مشروع “نهضوي عربي جديد يمكن أن يعبر عن تطلعات الشعوب”!. تلك العبارة المستهلكة طيلة أكثر من قرن، تتردد حتى الساعة بشكل مملّ على ألسنة العروبيين الذين يُفترض أن يكون العربُ بالنسبة إليهم شعبٌ واحد وليسوا مجموعة شعوب …

أكمل القراءة »

« سامحني يا رفيق العمر »..قصة

نايف القباعي | محاولات كثيرة بذلتها ريم زوجة صديقي أغيد الذي خرج من المعتقل بعد سنوات خمس من الإعتقال، في الرد على رسائلي أو على مكالماتي الهاتفية المطولة التي كنت أجريها مع ريم للإطمئنان عنهم و عن أحوال أغيد لأفهم ما الذي يجري و ما الذي جرى له . كانت …

أكمل القراءة »

«مـريـم» جزء من روايـة «بين بابين»

بدر أحمد علي | كان ذلك في العام1978، في سهل البقاع اللبناني، حيث السهل يصارع البصر، ويقضم بامتداداته كل المسافات التي قد يتخيلها شخص أتى من سفوح الجبال. هناك، في منطقة قريبة من بلدة عرسال اللبنانية، أقامت فصائل الثورة الفلسطينية، معسكراً تدريبياً تحيط به التلال من ثلاثة اتجاهات، يضم المعسكر …

أكمل القراءة »

القمر بين يديها

مصطفى الزويتي | دع عنك كل شيء، اترك كل شيء، قاوم هذا الوجل الذي يغزوك وهذه القشعريرة، واجه البياض واسترسل، استرسل. أوه أين مداك يا هذا وأين مدادك الذي سيلون البياض، سيملأه، استرسل. الذي مات ننعيه فننساه، والذي فات قد يعاد، لذلك هو غير قبل للنعي، غير قابل للموت. قلت …

أكمل القراءة »

صرخة الشاعر عمر الشيخ في سمّ بارد

رزان القرواني | المجموعة الشعرية الأولى الصادرة عن دار التكوين بدمشق للشاعر عمر الشيخ تقع في ( 95) صفحة من القطع الصغير ، وهذه المجموعة ما هي إلا رفض للواقع وصرخة ألم للحياة اليومية ، قدّمها الشاعر من خلال محاولاته الشعرية التي جاءت على الأغلب بشكل لغة تقريرية سردية في …

أكمل القراءة »

«الموت عمل شاق» لـ خالد خليفة: عندما تكون الجثة بطلاً

فؤاد ديب | هل تعلم ما معنى أن يناديك والدك عند النفس ما قبل الأخير بإغماضة من جفنيه وإيماءة من رأسه  المتعب؟ وكيف ستجر قدميك نحوه وأنت لا تعلم أنه يريد أن يتلوا عليك وصيته بأن يدفن جانب أخته؟ والتي ستحتاج منك قراءة رواية عن الحرب والموت والقبور الجماعية، حتى …

أكمل القراءة »

حوارات كونديرا وبورخيس ومحفوظ

وائل سعيد | جاء في تعريف الحوار أنه نشاط عقلي ولفظي، فيه يُقدم المتحاورون الأدلة والحجج والبراهين التي تبرر وجهات نظرهم بحرية تامة من أجل الوصول إلى حل لمشكلة أو توضيح لقضية ما. فماذا لو كنا إزاء حوار حول مسألة جدلية بطبيعتها، لم نصل فيها -حتى الآن على الأقل- سوى …

أكمل القراءة »

البقاء على قيد الحياد

أحمد كرحوت | أعدائي القراء، هل شاهدني أحدكم وأنا أتسلق شجر الأكاسيا لأكون على مقربة منكم علكم تسمعوني، هاأنذا أتصاعد أمامكم كالهواء الأصفر، كالغازات المسيلة للدموع واللعاب، هل رأى أحدكم احتضاري ساري المفعول منذ ولدت في بلد عربيّ !! لا أملك سفينة أو طائرة لأخلص أبي من قداسة الحدود المحترقة, …

أكمل القراءة »

السقوط

والكآبةُ تفحُّ في رأسكَ، وتنفثُ سمومها السّوداءَ فتجري في أعضائكَ، وتجرفُ معها الرطبَ اليابسَ الذي يتطايرُ دون جاذبيّةٍ خبطَ عشواء، من يُصبْه كمنْ يخطئْه،  يحرّكْهُ نحو المصبِّ. من أنتَ ؟ وماذا تفعلُ في هذا العالم وحيداً، ومليارات الثقوبِ السَّوداء تدعوكَ إلى السُّقوط في فوّهات العدم. يطاردكَ حلمُ السُّقوط منذ طفولةٍ …

أكمل القراءة »