الرئيسية » رصاص خشن (صفحه 2)

رصاص خشن

توت شامي أزرق !

حسان الجودي  | درس اللغة  يتحدث الإيطاليُّ في درس اللغة بلكنته المحببة عن فريق (انتر ميلان). بينما ترسل عيناه الضاحكتان إشاراتِ الحصاد إلى حقول حنطة الصبيّة التركيّة. يقول البرتغالي أنَّ معنى (كويلو) هو الأرنب. وينصحنا بقراءة روايته الشَّهيرة “الخيميائي”. يقفز الأرنب بين ساقيِّ البنت الصينيّة التي تحسن الرسم ويدخل إلى …

أكمل القراءة »

سورية لمين؟!

رامي الخيّر  |   طوبى لهذا الوطن الكبير الذي اتسع لكل البشرية ولم يتسع للسوريين!، بل وجعلهم يشعرون بأن المساحة السورية أضيق من أن تستوعبهم، أو أن تستوعب أحلامهم، وطاقاتهم المهدورة في مجارير الصرف الصحي الخاصة بالحياة… محمد مهدي الجواهري ومن منّا لا يعرفه، ذلك الشاعر الكبير المنفي من العراق …

أكمل القراءة »

ساحراتي التعسات

زين صالح   | ساحراتي التعسات.. قشِّرْن السقف كلّه، اخْرُجن، وتعالَيْن إليَّ الساعة، تكتّلْن عليَّ، خبِّئْنني، الكُزْنني بقضبانكنَّ الرُّمانية الملعونة.. ولترمِ كلٌّ منكن عليَّ تميمةً أو أكثر .. غطّينني بعيونكن الجاحظة وأسنانكن المدببة.. زمّلْنني بقلوبكن التي تألف الشر والقسوة وتتخذ من حُلْك الليل مسكناً، والترحال في بهيمه وطناً، كنَّ لي …

أكمل القراءة »

فنتازيا “باسم ورباب” وخذلان الواقع

رامي طويل  | عادت رسوم كتاب القراءة، للصف الأوّل الإبتدائي، إلى التداول والانتشار بالتزامن من خبر رحيل مبدعها الفنان السوري ممتاز البحرة. وبجولة بسيطة على صفحات مواقع التواصل يلحظ المتابع الإجماع منقطع النظير حول محبة تلك الرسوم لدى جميع السوريين (معارضة وموالاة – داخل وخارج) فهي، دون شكّ، جزء من …

أكمل القراءة »

السوريون… حمَّى المناصب والتشريفات والاعتزاز

عامر العبود   | آهٍ على تلك الأيام، حين كنَّا نمشي في الشآمِ بلا زحفٍ، ودون أن نقلد أيَّ نوعٍ مِنْ أنواعِ الحيوانات، في الركضِ، والعدوِ، والاختباءِ مِنْ المُفترساتِ، كانت البلاد ما تزال صالحةً للافتخار والاعتزاز، على الرغم من آلاف المصائب التي تنام معنا، تحت المخدّات، وفوق الرفوف، كنَّا نتعلق …

أكمل القراءة »

تباشير “مهدي” القصيدة.. في مجازات الصقيع!!

طلال مرتضى   |   الكاتب الذي صار خارج نص الحكاية، أنا. للتو وقعت أسيراً في شرك الحبكة. كان عليَّ التوقف على الأقل بين جملتين اعتراضيتين لاستكشاف الطريق، أو التلظي وراء قوسً منحنٍ بعد نقطتين من مفاتيح القول. بالطبع لن يتوقف النقاد عن دسَّ تُرهاتهم طي مفاز النص؛ وفي أحسن …

أكمل القراءة »

ماء الشام كدمائها… مسفوكٌ وحرام

عامر العبود   |   كيف ستملأ قدر الفول النابت؟ كيف ستمسحين المكياج عن وجهكِ الجميل؟ وأي شيء ننتظره الآن؟ بعد أن كنا ننتظر الشتاء، لوفرة الماء فيه، أيُّ حظٍ عاثرٍ هذا الذي بُليت به مدينتنا؟ وأيُّ جنونٍ هذا الذي أصاب البلاد والعباد وأولي الأمر ومعارضيهم؟. هل مِن مزبلةٍ تتسع …

أكمل القراءة »

تعبت يا أمي

عبد الحق لزغم   | هنالك في تلك البيداء التي تفوح هواء عليلا يحاكي أنفاسك تنتظرين رؤية وجهي كل طلوع فجر ،تنتظرين صوت قرع حذائي ومواء قطتي وهي تهتف بقدومي أتمنى أن تغفري لي كل ذلك التعب الذي يولده انتظارك الطويل لي، أما ابنك في عاصمة الفوضى واللامبالاة، يجاري أيامه …

أكمل القراءة »

آهة الغياب في ديوان “كمشة فراشات”للشاعر عبد العظيم فنجان

قحطان جاسم   | ديوان كمشة فراشات للشاعر العراقي عبدالعظيم فنجان هو الديوان الخامس الذي صدر عن دار الجمل عام 2016. ويواصل الشاعر فنجان في ديوانه هذا تجربته الشعرية الخاصة التي تتمحور حول ثيمة مركزية، وأعني بها، الحب. إلا أن الحب، هو محض غطاء ولعبة شعرية تتسرب منها ثيمات جمالية …

أكمل القراءة »

من ذكريات ملجأ مفروش بالسجاد جنوب دمشق

  عامر العبود   |   مكان أكثر رحابةً مِن أن نقول عنه أنَّه ضيق، وأكثر أُنساً مِن أن نقول عنه أنَّه موحش!، تحت الأرض تماماً، ويتسع للجميع، إلَّا أنَّه لا يتسع لأحد!، في أطراف دمشق النديَّة في القصائد، الصامدة في الأغاني، والتي لم تعد كذلك، وربما لن تكون كذلك …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com