الرئيسية » رصاص خشن (صفحه 3)

رصاص خشن

العراقي برهان شاوي: رواياتي هي ثمار العزلة

حاوره: عبد الله الحيمر   |  يحاول الروائي برهان شاوي رصد تحولات المجتمع العراقي على مدى أربعة قرون كما يسعى لفهم تاريخ الألم البشري. في هذا الحوار يتحدث عن علاقته بالرواية وعن طقوس الكتابة. ■ من قراءة رواياتك، نشعر بثقل القلق الوجودي في داخلك المؤثث بالعزلة والكآبة والبحث في المأساة …

أكمل القراءة »

غسّان عبد الخالق يستعيد تجربته القصصية في (لذّة السّرد)

دار فضاءات  |  عن دار فضاءَات للنشر والتوزيع والطباعة في عمّان، صدر للقاص والناقد والأكاديمي الأردني الدكتور غسان إسماعيل عبد الخالق، كتابه الأحدث (لذّة السّرد: النصوص القصصية ومراياها)، الذي يستعيد فيه كل ما كتبه ونشره من قصص منذ عام 1984 وحتى عام 2011. الكتاب الذي يقع في 280 صفحة من …

أكمل القراءة »

الحب والكستناء

رامي الخيّر  | طريقي إلى جسر الرئيس في دمشق، حيث تجمُّع السرافيس التي تنطلق لوجهات مختلفة، ومنها الوجهة التي أقصدها، حيث أقطن، وحيث نزحتُ سابقاً عن حرب أقف الآن على هامشها، وأستمع إلى نشاز موسيقاها التي لم أتركها تشعر يوماً بأنها تطربني، بل كلُّ ما فعلته أنها أرعبت الطفل في …

أكمل القراءة »

خيط بين وردتين

فؤاد ديب  | تتدحرج خوذة الجندي….                   يهرع جندي آخر ياتيه بها فالرصاصة لئيمة الحواس كأنها تعرف الجندي حاس الراس فتخرق جبينه … يقول الجنرال:           انتبه لخوذتك حين تجلس لاحتساء استراحتك فبخار الوقت لم بسخن بعد وتعلم كيف تصطاد سمكة من علبة السردين يتهكم آخر…. شششش.. أصغ للضوء في يدك كي …

أكمل القراءة »

شتاء بارد

رامي الخيّر | هذا الشتاء مختلف.. تقول لي العرافة ذلك وأنا لا أؤمن بالعرافات لكن ما قالته يستحق التأمل, لم يكن يوماً الشعور بالبرد ناجماً عن هواء بارد أو شتاء قارص للشعور بالبرد أسباب أخرى, أنا المواطن فلان ابن فلان ورقم هويتي كذا وبهذه الطريقة لم أعد أشعر بإنسانيتي .. …

أكمل القراءة »

العبور نحو غرناطة (3)

نورس علي  |   ليس في الكون مشهدٌ أكثر بريقاً من إسفلتٍ ساخنٍ يلتمعُ تحت أشعّة الشمس البيضاء. يمكنكَ أن تقضي عمراً بأكمله وأنت تحدِّقَ نحو تلك النقاط البيضاء المتوهّجة، التي تشبه إلى حدٍّ ما النقاط التي تظهر فوق سطح البحر عندما تحدّق به من بعيد في يومٍ صيفيٍّ مشمس، …

أكمل القراءة »

قبل السقوط بدمعتين

أحمد صهريج  |  نظراته إليّ بدت واضحة، وأسئلته الفظّة وشت بما يدور في سرّهِ من شكوك، أشعلتُ لفافة تبغٍ ورحتُ أبثّ سمومها بوجهه دون مبالاة. عجزَت أساليبه العديدة عن استخراج معلوماتٍ تشبعُ فضوله الساذج، حينما استرسلَت عيناه الشبقتان بافتراس بقايا جسدٍ كان عريناً يستمدّ الحياة من زمجرة ليثٍ غادره باكراً …

أكمل القراءة »

سقف الوطن (2)

محمود السرساوي  |   ربما بات من المضحك في حالتنا الراهنة العودة إلى نقاش التخوم بين المعرفة والإيديولوجيا وتجاوز مقولات العشيرة والطبقة والأهل باعتبار النقاش الأول يحتاج ضمن ما يحتاجه إلى وعي مدني في مقاربته على ضوء وقائع التطييف المذهبي والتطاحن الجارية الآن تحت عناوين أصولية الاتجاه عند هذا الفريق …

أكمل القراءة »

الشامة أكبر نقطة !

أحمد كرحوت  |   تلك الشامة الغارقة في وجهها الأسمر الصغير تذكرني بسؤال رددته كثيراً على مسامع الأصدقاء: “هل من أحد هنا يتقن اللغة الفارسية ليترجم لي أغنية؟” أنا المولع بالأغاني الفارسية بقدر ما أحب النوم في الحدائق العامة، لم أكن أعلم حينها مقدار أهمية الكلمات أو معانيها فكما يبدو …

أكمل القراءة »

طائرة دمشق ـ الخرطوم «سيران سماوي!»

عامر العبود  |   لا غربةَ في السماءِ أيُّها الأخوة، لأسبابٍ كثيرة، لا غربةَ في السماءِ التي تفصلُ دمشق عن الخرطوم، حتى الطائرة التي ستحملكم من مطار دمشق، إلى مطار الخرطوم، ما هي إلا سوريا صغيرة تطير في الجو، كأنك في رحلة داخلية!. في مطار دمشق، عند وصول الباص الذي …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com