الرئيسية » رصاص خشن (صفحه 5)

رصاص خشن

“الحرية التي أكلت البلاد”

إبراهيم حسو  |  الجراح السورية عندما تصبح كلمة مشاعة في جديد الشاعر السوري محمد صالح عويد ـ (الحرية اكلت البلاد  2016 طبعة دار الأدهم مصر) ـ ندخل في فضاءات متشعبة من الدلالات والصور التخيلية ونصوص مقسمة إلى أرقام غامضة وملتبسة إلى أبعد ما تصل إليها اللغة نفسها، فاللوحات الموزعة على …

أكمل القراءة »

الموت هرباً..

عامر العبود  |     المكان: دمشق حتى تاريخه. الزمان: نسبي. الشخصيات: ثلاثة أخوة، وجثة، وكلبهم. الأخ رقم (1): ما العمل الآن، ها قد حزمنا الحقائب، وتأكدنا أن وزنها بتناسب مع الوزن المجاني في الطائرة، ما هي الخطوة التالية؟. الأخ رقم(2): لن نستقل الطائرة، لا يمكن أن نركب الطائرة… الطيران …

أكمل القراءة »

نبوءة الملح

فؤاد ديب  |   في كلّ أم آذار.. فمن يتهم أمه بالربيع حاد عن جادة مقلتها المعتادة، الشتاء، ومن يسلك دربا لم ترسم أمه خريطته، ضاع فوق جسور الأحاديث العابرة فوق أنهار بعيدة في بلاد باردة، فالغريب لا يغسل وجهه من ماء نهر مرتين كي لا يحفن وجه غريب آخر …

أكمل القراءة »

الرسالة الأخيرة من إزمير

المعتصم خلف  |   الليل يا أمي أسكنهُ لكي لا يخون، وأحوم حولهُ كجارية مدفوعة الأجر لكي لا يبعد الإيقاع عني فيرجعني بقافية ضرورية التكرار نحو بلاد لا تصدق أنّ لي أهل وظلٌّ وبيت كثير الشبابيك. منذ الأمس لم يهدأ البحر يا أمي ولم آكل, يقولون أن اليونان قريبة وأن …

أكمل القراءة »

شعراء الكلمات المتقاطعة!

فراس موسى  |   من هؤلاء؟ من أعطاهم الحق ليجرّوا الشعر العربي القديم جرّ النعاج ويدخلوه إلى قاعة محكمة، ويجبروه أن يجلس على كرسي الاتهام كتلميذ مدرسة أمام شلّة قضاة ألبسوا أنفسهم أردية التحكيم، وتوّجوا رؤوسهم بتيجان المعرفة، ومن سمح لهم بشنق القصيدة التقليدية من رجليها في عز النهار أمام …

أكمل القراءة »

بالعرض البطيء

فؤاد ديب  |   الأطفال يغفون رويداً رويداً وأصوات غناء أمهاتهم  يرتل للحمام الأمان. الحمام يعلم كذبة الأمهات فيطير بأمان ويحط  داخل الأسوار فحرارة الطقس لاتطاق خارجها  وأحجار المراهقين تلاحق صفو هديله.. فجأة علا صراخ وطار الحمام مذعوراً كأن زلزالاً يمر تحت الأرض فاستيقظ الأطفال وسبقهم رعب أعينهم إلى الزقاق، …

أكمل القراءة »

الرجل الذي يصرخ

عادل العدوي  |   وحده صوت المكينات يعلن عن الحياة هنا.. الآن نستطيع أن نسمع صوت العصافير فوق نوافذ العنبر بلا توقف لم يقطعه منذ ثلاثة أيام إلا صوت رجل عجوز من وسط الجموع في صرخة تنبئ عن صمت دام طويلاً، حتى إنه شعر براحة عجيبة بعد هذه الصرخة، للدرجة …

أكمل القراءة »

حلال ع الشاطر

فؤاد ديب  |  “هم ليسوا أفضل منا ولكن امكانياتهم كبيرة جداً” يقول الطبيب السوري، تدخل الممرضة والطبيب الذي فهمت من حديثه مع مريض آخر أنه من روسيا وهناك طبيبين عربيين والذي أجرى لي العملية هو طبيب من إيران والذي دخل ليجري استشارة تخديرية إفريقي.. هذا المجتمع الذي رأيته في المشفى …

أكمل القراءة »

تشابه أسماء

عامر العبود  |   مصيبةٌ أنْ يكون اسمك محمد في بلدٍ مسلم! ومصيبةٌ أكبر أن تكون شهرتك الحمصي أو  الحلبي أو المصري…إلخ، لكن نعمة تشق المصائب أن تكون في زنزانةٍ منفردة، تملك فضاءها وحدك!.  كانت الزنزانة ضيقةً كقبر، وباردةً كقبر، وفيها من العذاب ما لسكرات الموت، لكن محمد كان متفائلاً، …

أكمل القراءة »

قصة قصيرة: موت محتمل  

حسان أحمد شكاط  |    كان يقطع الشوارع بخطى متثاقلة..يلتفت في كل الاتجاهات كمن ينتظر خطراً محتوماً.. يتحسس من حين لآخر مسدسه ..ذاك الذي لم يسبق له وأن استعمله يوماً بل هو يشك في القدرة على استعماله. راح يسترجع في خياله صورة زميله وصديقه “عصام” التي نشرت على كل صحف …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com