الرئيسية » رصاص ناعم (صفحه 3)

رصاص ناعم

وجهاً لوجه مع حلب (4)

لوحة الفنان السوري سعد يكن

وسام الخطيب  |  “مطر مطر مطر… بالنعمة انهمر” أسقط تجار الحروب والدماء الأطفال السوريين من معادلتهم، أسقطوهم تماماً، وكأن الحرب السورية لن تمسهم بسوء، ومن يدقق النظر في الواقع سيرى عدم وجود مبادرات كافية تغطي مأساة الطفولة في سورية، والتي بدأت منذ أكثر من خمسة أعوام، وما زالت مستمرة حتى …

أكمل القراءة »

التستّر على آلامنا

لوحة للفنان السوري أنس البريحي

مناهل السهوي  |  حدثني صديقي من العراق مواسياً بالأحداث الأخيرة هنا، شعرتُ بحاجة للبكاء والاتكاء على كتف أضعف وطن على هذه الأرض، نعم سأركض حافية إلى وطن لن يقوى على حملي فوق كتفيه، فالأوطان القوية ما عادت تعنينا، ولن تدرك حجم الألم والخسارات والذعر الذي نشربه مع فنجان القهوة صباحاً، …

أكمل القراءة »

الصوتُ المبحوح للاشعورِ الجمعيّ

مناهل السهوي - موقع قلم رصاص

مناهل السهوي  |  أفتحُ خط الهاتف الواصلِ من فرنسا، صديقٌ يغني مع بعض أصدقائه إحدى الأغاني من تراث مدينة السويداء (محبوب قلبي بالهوا سميتني ومن بعد ما سميتني سَميتني) يحاولون تذكر باقي المقطع، طالبين مشاركتهم الغناء، أتمتم (علّيتني ع جوانحك ومن بعد ما عليتني علّيتني)، مستسلمة في النهاية لمشاركتهم الأغنية، …

أكمل القراءة »

وجهاً لوجه مع حلب (3) “سيلفي مع قلعة حلب”

لوحة الفنان السوري سعد يكن

وسام الخطيب  | “سلفي ضائع مع قلعة حلب” صنفت اليونسكو مدينة حلب بأنها أقدم مدينة مأهولة في التاريخ، واعتبرت أسواقها كذلك من أقدم الأسواق الباقية، أما قلعتها فعدت من أهم المعالم الأثرية، ليس لكونها من أقدم وأكبر القلاع في العالم فحسب بل لموقعها الفريد في قلب المدينة، وبذلك لم تكن …

أكمل القراءة »

وجهاً لوجه مع حلب (2)..”كانوا أحياءً وتحدثوا معي”

لوحة الفنان السوري سعد يكن

وسام الخطيب  |   “كانوا أحياءً وتحدثوا معي” تجسد المكتبات الذاكرة الفردية والجمعية للمعرفة البشرية، لكنها أعمق من هذا بالنسبة لمن يمتلكها، رآها ألبرتو مانغويل جزيرة، وورشة عمل، ووسيلة بقاء، وطيف في كتابه: “المكتبة في الليل”، الكتاب الذي أفرده لمجد المكتبة، أما هنري ميلر فسمّى فصلاً كاملاً من كتابه الشهير …

أكمل القراءة »

وجهاً لوجه مع حلب (1)

لوحة الفنان السوري سعد يكن

وسام الخطيب  |   “درب حلب كله شجر زيتون” إن كنت ممن سكنوا حلب يوماً، وسمعت أحد مطربي القدود الحلبية وهو يغني موال “درب حلب” الشهير، ويتغنى بشجر الزيتون الممتد طوال الطريق المؤدي إليها، ستتبادر إلى ذهنك فوراً الدروب المحيطة بهذه المدينة، وستشعر بالخفة وتطرب، فالدرب الشمالي الواصل بين حلب …

أكمل القراءة »

موتٌ جماعي لرجلٍ واحد

13165992_627233337424401_2760284763819974535_n

أثير صفا  |   تلبس الأسود عليك سبعين عقدًا حتى التمام، حدادًا على فقدك، على وقتك القصير معها قِصَر تنورتها ونظرك، فمُت على مهلك، ودعها تلتمس لك في موتك سبعين عذرًا، وتلبس لك في كل يومٍ فستانًا أسود، كلّ مرةٍ، في قَصَّةٍ مختلفة. حين ترتدي الأسود على لحمها الأبيض تبدو …

أكمل القراءة »

«العرجاء» قصة قصيرة من اليمن

WadiSuraHumans

فكرية أجمد شحرة  |     جلست في ظل الشجرة منكفئة على نفسها كعادتها. كانت أصابعها تنغرز في التراب الرطب دون أن تشعر. يتردد في مخيلتها صوت الراعية التي مرت أمامها قبل قليل وهي تسخر منها قائلة: –       من الأحول الذي سماك “بدور”؟ لو سماك “قدور” كان أنسب، وقدور يملؤها السخام …

أكمل القراءة »

رواية «نفق الذلّ»: من سرير السلطة إلى أحضان المعارضة!

سميرة المسالمة رواية نفق الذل

ساندي إبراهيم  |   اتخذت السورية سميرة المسالمة من الحب والجنس مدخلاً للولوج إلى روايتها الأولى «نفق الذلّ» الصادرة في بيروت عن منشورات ضفاف. تبدأ سردها بقصة حب تجمع بين عماد، طالب طب يساري من أصول ريفية، بزميلته منى، وهي ابنة ضابط أمن كبير في الدولة، يدفع عماد ثمن حبه …

أكمل القراءة »

الشاعرة وداد نبي: الموت وجوهٌ مألوفة

وداد نبي

مناهل السهوي  |  عندما أقرأ الشّعر أتخيل دوماً شكلاً لوجود الكاتب، لحظة ما، تشبهه، ينتمي إليها، أحياناً يبدو هارباً من وجه العدالة وأحياناً أراه واقفاً على بناية عالية يستعدُّ للانتحار، وأحياناً مريضاً على فراش الموت في مستشفى بعيد وهناك امرأة حافية تلبس ثوباً طويلاً وتنتظر أمام البحر، امرأة تخاطب البحار …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com