الرئيسية » رصاص ناعم (صفحه 6)

رصاص ناعم

رواية «نفق الذلّ»: من سرير السلطة إلى أحضان المعارضة!

ساندي إبراهيم  |   اتخذت السورية سميرة المسالمة من الحب والجنس مدخلاً للولوج إلى روايتها الأولى «نفق الذلّ» الصادرة في بيروت عن منشورات ضفاف. تبدأ سردها بقصة حب تجمع بين عماد، طالب طب يساري من أصول ريفية، بزميلته منى، وهي ابنة ضابط أمن كبير في الدولة، يدفع عماد ثمن حبه …

أكمل القراءة »

الشاعرة وداد نبي: الموت وجوهٌ مألوفة

مناهل السهوي  |  عندما أقرأ الشّعر أتخيل دوماً شكلاً لوجود الكاتب، لحظة ما، تشبهه، ينتمي إليها، أحياناً يبدو هارباً من وجه العدالة وأحياناً أراه واقفاً على بناية عالية يستعدُّ للانتحار، وأحياناً مريضاً على فراش الموت في مستشفى بعيد وهناك امرأة حافية تلبس ثوباً طويلاً وتنتظر أمام البحر، امرأة تخاطب البحار …

أكمل القراءة »

امرأة من بازل

هالة مرعي  |  في الصباح، تركب الباص وتتجه إلى المدينة. أجساد ورائحة عرق، عيون وقحة، عيون ذئاب تتقد في وسط الزحام. إنّها تتقزز من كل شيء. في حقيبة جلدية متوسطة الحجم تضع لوازم مهنتها. مقصات، مبارد، قطن، ألوان من طلاء الأظافر ومزيل للطلاء. على دفتر صغير ،تدّون مواعيد الزبونات بدّقة …

أكمل القراءة »

انتحار الشرف

مرح صفوان  |   تيتسيانا البالغة من العمر 31 سنة انتحرت جنوب مدينة نابولي الإيطالية بعد ما نشر خطيبها مقطعاً إباحياً لممارسة حميمة معها، لقد قبلت أن توثق حماقة الحب وتؤمن بأن الحبيب لن يطعن، ها هو المجتمع الإيطالي يسخر من هذه الفضيحة التي انتهت بسحب المقطع من محركات البحث …

أكمل القراءة »

القمقم المظلم

مروة جردي  | – “يا إلهي كيف سأخرج من هنا يبدو أني تهت، فقد تشابهت الحارات والأزقة” …  ووسط بحثي عن مخرج تعثرت بقطعة نحاسية اتضح لي أنه فانوس قديم، فدفعته بقدمي إلى جانب الطريق لأتابع المسير غير أن صوتا من ورائي استوقفني صراخه : -يا فتاة توقفي . استدرت …

أكمل القراءة »

ثعبان

أسماء فيصل عواد  |   كان لدي ثعبان طويل لم أحبه يوماً، أصرت أمي على أن أقتنيه في فترة قوتها وسطوتها اللتين ذوبهما الزمن ومرض السكري؛هي من كانت تعتني بهذا الثعبان، تغسله وتسرحه وتمسجه بالزيت وتقلم أظافره، أنا لا أهذي فقد كان له أظافر! كم تمنيت لو كان ثعباني كثعابين …

أكمل القراءة »

حركات نسوية

مرح صفوان  |  نادراً ما قرأت أن أحدهم كتب عن شاعر شاب أو جديد، هذا الأحدهم بالتحديد يمتلك ترتيباً في مقالاته يليق بكل الدواوين الشعرية، إنها “الكليشهات” الجاهزة لكل المقاطع الشعرية، لكنه هنا اختصاصي في “فك” رموز الشعر الذي تنشره العابقات بصور مثيرة، المُستخدماتِ كلمات نابية وقذرة، تحت مسمّى “حرية …

أكمل القراءة »

مُتن أيضاً بالسبي

مناهل السهوي  |   كلما أراد الانتهاء من حوار سياسي أنهاه بشتيمة موجهة لصدر زوجة الطرف الآخر في الصورة! ليردّ عليه الأخير بشتيمة عنصرية أكبر، كان يسهل حينها تحليل الوضع المأساوي للحرب في سورية، الأمر لا يتعدى الوصول إلى جسد المرأة، حسناً هو أكبر من ذلك لكن، يجب ألّا نتغاضى …

أكمل القراءة »

رواية «نهاران» السردية النسوية لم تنته بعد

لولوة أبو رمضان  |   “منى تمشي تمرُ على مترو كي كونكورديا لا تدخل تمشي وهي تفكر في أن تعرض على صديقتها رغدة نشر ديوانها مرفقاً بقرص مسجل بلثغة أهل طنجة كي ينفد الديوان بسرعة البرق من المكتبات تطلب منها أن تكتب قصائدها على نمط الهايكو الياباني… يزداد تفكيرها, تفكر …

أكمل القراءة »

الحمدلله..مات شخص آخر!

مروة جردي  |   تنظر إليه وهو يقرأ رواية  تركية بعنوان “الثلج الحار” للمرة الألف، كان جالساً بجوار نافذة منزلهم في الطابق الثالث، وقد فتحها كي يرى الكلمات بوضوح. قالت لنفسها: لماذا يجهد عيناه، ولا يقبل بوضع نظارات طبية، هل السبب يعود إلى رفضه الاعتراف بتقدمه بالسن؟، أم أنه مازال …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com