الرئيسية » إبــداع » «قديس الألفاظ» نص للشاعر التونسي نصر سامي

«قديس الألفاظ» نص للشاعر التونسي نصر سامي

نصر سامي |

“أين تذهب؟”.

قلت له، فأجابني.

“نحو ليل لا يراه الآخرون.

نحو أفق ليس تعرفه العيون.

إنّني أمضي إلى لغة ليس يعرفها جميع النّاس.

نحو أرض ماؤها ماء ولكن ليس يشربه العطاش.

بيتي هناك الريح.

والغيم عمري!

أنّى ذهبت تغيّرت هذي الدّنى.

وأضيء دهري.

غير أنّي تعب.

كلماتي من حديد.

والمعاني ذهب.

وفؤادي من رماد.

والأغاني لهب!”

وتوارى في ظلام الليل.

كنت أرجو أن أعدّ له الخيول لكي يطير.

لكنّه في سيره أعطى جناحا لي.

وعلّمني المسير.

وأعطى جناحا للطيور وللفراشات الصغيرة والكراكي كي تطير.

هو واقع لكنّ ريحي لا تحرّك ثوبه المملوء بالغابات.

هو واقع لكنّ قلبا واحدا لن يستطيع الآن شدّ المطلقات.

هو واقع لكنّ شيئا فيه للأزل، شيئا فيه للغابات والمثل، شيئا فيه لا ندريه، لكنّنا نعطيه نار الروح والأجل.

هو في دواخلنا.

قدّيس ألفاظ.

وجميعنا يحيا بلا لغة!

هو هكذا.

فردوسه النّار.

مزاراته الانطفاء العظيم، وآثاره الاندثار.

ويعرج نحو السماء.

يفتح فيها شبابيك من حجر،

وموانئ من صندل أو هواء.

ويرسل فيها النجوم قوارب في مملكات السحب.

وهناك يشدّ الدّنى بالخيوط.

ويرعى قطيع الكواكب قرب سهول الشّهب.

ولكنّه في المساء، بعد عود القطيع إلى بيته،

يحتفي وحده بالظّلام.

ويرسل أسراره..

في بدايته كان شمسا.

كانت أشعّته تبلّل جلد البهاء،

وأجساد

تلك

النفوس الصّغيرة، تلك التّي كالنبوءة، ألقت على جسد الأرض أسرارها والفوانيس. الهداهد أعطته ضوءا قصيرا وسلّت عروق السماء متّسعا في السّماء، ومدّت سمانى وزوج كراكي وبعض غرانيق أطرافها لتستقطر الضّوء في جسده. والخطى ذاتها تمنّته جسما لها والعتيبات ألقت إلى قدميه الزّهور ليصعد نحو الصّفاء النّهائي.

كان مفتونا بتأويل المجرّد.

رمى تفّاحة

فتساقط اللؤلؤ على أطرافه،

ونما على الجسد الممدّد في تراب الأرض.

“إنّي رسول الليل للغابات”. قال لي.

“لكنّ زهري غامض، وجميع أمري غامض”.

“حتّى عليك؟” سألته. فأجابني. “حتّى عليّ!”. ثمّ أردف. “كنت شمسا، بيدي مفتاح هذي الأرض، بيدي مفتاحها، لكنّ ضوئي كان أصلب من ضياء الشمس وأقوى من سناها”. “ضوآن في جسدي” صرخت.

“قلت، يا الله، خذني.

أطفئ الأضواء، يا الله، أطفئني لأحيا.

غير أنّ الله لم يفعل!

وغيّبني عن الدّنيا،

وغيّب الضّوئين في جسدي،

وأعطاني مفاتيح السّماء.

وها أنا،

عاجز عن فتح نفسي،

وفي ثيابي مفاتيح الأراضي ومفاتيح السّماء”.

ضوآن في جسد!

ويحيا مظلما.

لكنّه يبني بيوتا للأبد.

يبني بيوتا للمدى الممتدّ حتّى آخر الكلمات.

ضوآن في جسد.

ويمشي مطفئا مستأنسا بالذكريات. قال لي.

“عذرا لأنّي غامض!”.

قالها في لحظة ثمّ انصرف.

نحو ليل لم أره!

ضوء خرافيّ أتاني، وأنا أٍرنو إلى غيماته.

 وإيقاعي انخطف

ورأيت نفسي في المتاه.

أبادل الليل الكلام.

أدعوه نحو حدائقي،

حيث التألّق والغرام.

وحيث تحيا مفردات في الحروب ومفردات في السّلام!

ومنذ عام لم أره.

صاغ لي وهمي بلادا عشت فيها وكتبت.

قلت للدّنيا اطمئنّي سوف أحياك بصمت.

سوف أنساه.

وأنسى كلّ صوت.

غير أنّي أنسقت في الليل إليه!

ساقني شوقي وساقتني عذاباتي إليه.

صار أعمى.

فاض عنه الضّوء.

فاض النّور.

فاضت عنه كلّ المطلقات.

لم يعد يحتاج عينين ولا لغة.

صار يكفيه الوقوف قرب ليل الكائنات.

صار أعمى مثل كلّ الكلمات.

صار

 أعمى

 مثل

كلّ

 الكلمات.

موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

مرسوم كفكاوي

لم يكن بمقدور السيد “فرانز كافكا” أن يحدد صاحب اليد التي سحبت جسده الأهيف وأجلسته …