الرئيسية » قلم رصاص » حقيقة مسلسل باب الحارة الجزء الثامن

حقيقة مسلسل باب الحارة الجزء الثامن

مروان قاووق  |  

في السابع من شهر حزيران لعام 2016 م وشهر رمضان المبارك لعام 1437 ه بدأ عرض مسلسل باب الحارة الجزء الثامن على القنوات التالية أسماؤها (سورية دراما – M.B.C – L.D.C -ألوان zee ) وغيرها من القنوات العربية، وقد ظهرت شاشة المسلسل لتبين أن الجزء الثامن من باب الحارة من إنتاج ميسلون فيلم وشركة ماستر فيجن ومن الذي يدعي أنه هو كاتب المسلسل سليمان عبد العزيز ومن إخراج بسام الملا وناجي طعمة . وفي الحقيقة إن مؤسسة ميسلون لم تمتلك مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع ملكاً رسمياً وقانونيا وكاملاً وكما عرض على الشاشات العربية والمحلية حيث اتضحت لدي حقائق جوهرية حول إنتاج مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والذي عرض فعلاً على القنوات المذكورة أعلاه وقد كشفت لي حقائق مذهلة حول عملية الإنتاج والتزوير والاحتيال التي قامت بها ميسلون فيلم والمقيم عليها بسام الملا في إنتاج وبيع وتوزيع مسلسل باب الحارة الجزء الثامن وهي كالآتي ….

أنا مروان قاووق كاتب ومالك مسلسل باب الحارة منذ ظهوره الأول ولأول جزء منه وحتى الجزء الثامن والتاسع من المسلسل باب الحارة، حيث تم إيداع نسخة كاملة من مسلسل باب الحارة الجزء الثامن ومن ثلاثون حلقة كاملة في مديرية حماية حقوق المؤلف تحت (3318) – / 3684 ج / تاريخ / 29 / 7 / 2015 م / – بالإضافة إلى ملخص المسلسل وأسماء الشخصيات الكاملة والأساسية لمسلسل باب الحارة،وقد تم أيضاً إيداع مسلسل باب الحارة الجزء التاسع في مديرية حقوق المؤلف تحت رقم (3397) – / 13 / تاريخ / 14 / 1 / 2016 م /

وعند المصالحة التي تمت بين السيد محمد قبنض صاحب شركة قبنض للإنتاج الفني وبين مؤسسة ميسلون فيلم لصاحبها الأستاذ المخرج بسام الملا، وقد تم تنازل شركة قبنض لمؤسسة ميسلون عن الجزء الثامن والتاسع من مسلسل باب الحارة اللذان من ملكي وتأليفي أنا وحدي،أي لن يكتمل البيع بينهما إلا بوجودي،ولا يحق لأحد أن يكتب مسلسل باب الحارة الجزء الثامن إلا بعد موافقتي أنا شخصياً، وهذا يؤكد أن بسام الملا لا يملك كامل حقوق مسلسل باب الحارة ولا يحق له إنتاجه إلّا بعد موافقتي أنا ككوني أنا مالك الحقوق الفكرية الكاملة لمسلسل باب الحارة وكما لا يحق لأي شركة بيع العمل إلا بالتوافق مع كاتب المسلسل ولا يستطيع بسام الملا إنتاجه وبيعه تحت عنوانه الأصلي باب الحارة،وكما علمتم أن مسلسل باب الحارة بجزأيه الثامن والتاسع قد بعته وتنازلت عنه لشركة قبنض للإنتاج الفني والتي صارت مالكة لمسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع. وكما يحق للمنتج محمد قبنض بيع المسلسل لأي جهة كانت حسب القوانين المتفق عليها في لجنة صناعة السينما وبعد تنازلي المطلق لشركته،ولكن لا يحق لشركة قبنض بيع حقوقي الفكرية والمعنوية لأي أحد لأن مسلسل باب الحارة من أملاك أفكاري وهذا مثبت في حقوق الملكية منذ الجزء الأول وحتى الجزء التاسع،وأيضا لا يحق لبسام الملا أن يستكتب كاتب آخر غيري لكتابة مسلسل باب الحارة إلا بعد موافقتي أنا شخصياً.. وهو لا يملك أي وثيقة تخوله باستكتاب مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع لأي كاتب آخر لأني لم أعطه أذن خطي بذلك . وهذا يدل على أن سليمان عبد العزيز قد تعدى على حقوقي وسرق ما ليس هو مالكه. كما فعل بسام الملا في إنتاجه لمسلسل باب الحارة الجزء الثامن وليس لديه أي موافقة تصوير تحمل أسم مسلسل باب الحارة الجزء الثامن،بل كانت موافقة تحمل أسم مسلسل (التحدي باب الحارة الجزء الثامن) .

والذي حصل وبعد الصلح الذي تم بين بسام الملا ومحمد قبنض لم يكتمل بينهما بيع مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع بيعاً كاملاً وقانونياً لأني كنت غائباً وكان على طلب بسام الملا الذي يريد أخذ حقي المعنوي والمادي من المسلسل لأسباب ستوضح فيما بعد وأن لجنة صناعة رفضت تثبيت بيع مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع لبسام الملا لأن محمد قبنض لا يملك حق بيع الملكية الفكرية لكاتب باب الحارة مروان قاووق لأي شخص كان لذلك لجأ بسام الملا إلى التزوير والاحتيال وأرسل الكاتب سليمان عبد العزيز ليتنازل لمؤسسة ميسلون فيلم عن مسلسل (التحدي باب الحارة). وليس مسلسل (باب الحارة الجزء الثامن). وفي لجنة صناعة السينما لا يوجد من شركة قبنض ولا من شركة ميسلون فيلم أي طلب تعديل لأسم مسلسل باب الحارة لأسمه الجديد أي إضافة كلمة التحدي (التحدي باب الحارة) أبداً،ولن يحصل هذا التبديل إلا مني أنا شخصياً وهذا يثبت بأن مسلسل باب الحارة لازال ملكي أنا وحدي وأن المسلسل الجديد (التحدي باب الحارة) هو مسلسل جديد ولا يمت لمسلسل باب الحارة المعروف والمشهور بأي شكل من الأشكال،ولا يتصل بمسلسل باب الحارة الأصلي بأي صلة كانت،لأنه أخذ عنواناً جديداً (التحدي باب الحارة) أي لا يحق لبسام الملا استثمار واستعمال أسم باب الحارة مطلقاً ولا استعمال أسماء شخصياته ولا أسماء أماكنه أبداً ولا استعمال شارة المسلسل في مسلسله الجديد مع كاتبه الجديد (التحدي باب الحارة) كما لا يحق بيعه لأي قناة تلفزيونية محلية وعربية تحت عنوان مسلسل (باب الحارة) لأنه ليس من ملكه ولا من حقه،وكما أن بسام الملا لا يملك أي وثيقة تثبت ملكيته وتخوله بإنتاج مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع وبيعه لداخل القطر وخارجه،حيث لم يكن لدى بسام الملا أي تصريح موثق أنه هو مالك مسلسل (باب الحارة الجزء الثامن والتاسع) فقد تم تصوير مسلسل باب الحارة الجزء الثامن وبيعه دون شهادة ملكية واضحة وصريحة العنوان تحمل أسم مسلسل باب الحارة أي أن بسام الملا قد زور واحتال على القوانين السورية وباع مسلسل باب الحارة الجزء الثامن لقناة سورية دراما وللقنوات العربية M.B.C وقناة L.D.C اللبنانية وألوان zee وغيرها دون إذن بيع ودون إذن تصدير ودون شهادة ملكية لمسلسل باب الحارة الجزء الثامن من لجنة صناعة السينما،ولأنه لا يملك أي شهادة ملكية واضحة وصريحة تحمل عنوان اسم مسلسل باب الحارة الجزء الثامن والتاسع يعد هذا البيع وهذا الإنتاج باطلاً،ومن لجنة صناعة السينما فقد حصلت على وثيقة تثبت بأن بسام الملا قد أنتج مسلسله (التحدي باب الحارة) وليس مسلسل (باب الحارة) وأنه باعه للقنوات التلفزيونية تحت عنوان مسلسل باب الحارة الجزء الثامن دون شهادة ملكية واضحة، أي هذا يثبت بأن بسام الملا قد زور الحقائق وقلب الحق باطلاً وقام بسرقة حقي المعنوي والمادي من مسلسلي باب الحارة ….

وأنا طلبت توضيحاً من الجهات المعنية كيف استطاع بسام الملا إنتاج مسلسل باب الحارة الجزء الثامن وكيف استطاع بيعه للقنوات العربية وقناة سورية دراما دون الحصول على شهادة ملكية واضحة تدرج أسم مسلسل باب الحارة حصراً وليس مسلسل (التحدي باب الحارة) وكما أريده من المقيمين على القنوات التلفزيونية المحلية والخارجية والتي عرضت مسلسل باب الحارة الجزء الثامن كلها قناة سورية دراما وقناة M.B.C وقناة L.D.C اللبنانية وألوان zee وغيرها كيف قبلت بشراء وعرض مسلسل باب الحارة ولم تحصل من بسام الملا على شهادة ملكية شاملة وواضحة تحمل أسم مسلسل باب الحارة الجزء الثامن وليس مسلسل (التحدي باب الحارة) وأنا لن أقف عند هذا المنشور بل سأتابع قضيتي القانونية في المحاكم السورية وسأوقف تصوير مسلسل باب الحارة الجزء التاسع حتماً وبإذن الله حتى آخذ حقي كاملا من كل الأطراف التي عملت على سرقتي زوراً وبهتاناً .

كاتب وسيناريست سوري | نقلاً عن صفحته الشخصية في فيسبوك

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

يوم ظهور الملائكة

كل شئ حولنا كان يشير إلى أننا سوف نصبح ملائكة، الحجرة التى أبيضت جدرانها بفضل …