الرئيسية » قلم رصاص » يوميات حرب طائفية أهلية بمحلّية (10)

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلّية (10)

انتعل جزمتي القصيرة استعداداً للخروج. إنها أكبر من قدمي بمقاس، تضايقني في السير المكثف الذي أمارسه حين أخرج من المنزل، أشعر بأنها ستهرب من قدمي عند أدنى خطأ قد ترتكبه قدماي، حاولت معالجة الأمر بجوارب سميكة لكن لا نتيجة فعّالة.

تذكرت ما كانت تفعله أمي لتعالج مشكلة النمو السريع لقدميّ حين كنت صغيرة، تدحش بعض القطن في بوز الحذاء فيصبح ملائماً تماماً. حينها كانت الأحذية أحذية، صنعت من الجلد الطبيعي في معامل وورشات حلب، لا تهترئ بسهولة، بل تُوَرّث للأجيال الصغيرة من الجيران والأقارب وهم بدورهم يورّثونها لأجيال أخرى من جيل طلائع البعث.

بضع دقائق مرّت من ذكرى ظلت عالقة من الطفولة وأنا أدحش بعض القطن في بوز جزمتي كي لا تُلقلق.

أتذكر أنني شعرت فجأة أن الحذاء قد ضاق على قدمي، نَمت بدقائق وبدأ الحذاء يضايق أصابعي المحشورة فيه، فتوقفت في الشارع قرب دكان لبيع الفراريج كي أخرج منه القطن الذي حشرته أمي فيه، بينما كانت هي وأبي يشتريان شيئاً ما لا أذكره. أذكر جيداً أيضاً الدجاجة التي كانت تركض مقطوعة الرأس في الشارع الترابي في الطبقة، يتطاير دمها فيمتزج بالتراب، تدور وتدور وأخيراً تسقط. تركض هكذا.. وبكل بساطة دون رأس.

هل يستطيع الإنسان أن يركض دون رأس أيضاً؟ أم أن تركيبه الفيزيولوجي مختلف عن تركيب الدجاجة؟

أذكر أيضاً من تلك الطفولة (السعيدة لجيل مدارس البعث كما يحلو للبعض الآن أن يسموه) المجسمات الإسمنتية للتركتورات على الطريق الواصل بين الرقة وحلب، نوع من دعاية لمعمل الجرارات في حلب. كان حلمي أن نتوقف بالسيارة عند إحداها لأركب عليه، لكن أهلي لم يحققوا لي هذه الأمنية ولا مرة، رغم أن أسبابي للتوقف كانت مقنعة جداً لكنهم ولسبب ما كانوا دائماً يستجيبون للإلحاح على بعد كيلومترات منها، فاضطر لفعل ما لم أكن أريد فعله حقيقة في الخلاء. أنظر إلى السيل الصغير الأصفر الذي ينساب على التراب وأراقب النمل المسرع للقيام بأعماله، أو الحامل قشة، ويلفحني الهواء العليل وأتحسّر على عدم تمكّني من ركوب ذلك الجرار الإسمنتي الأخرق، فأحلم بالجرار الذي يليه.

*****

أخرج من المنزل.

رجل على دراجة هوائية يلم الزبالة المتراكمة عند زاوية بيت وقربه كلبان شاردان يلوحان بذيليهما سعيدين، يُخرج من القمامة ما يحتاجه ويضعه في كيس خيش السكر خلف دراجته ثم يركبها وينتقل إلى الحاوية اليتيمة في الحارة، فيلحق به الكلبان ملوحين بذيليهما بسعادة.

ثلاثي غريب.

ازدحام شديد كالعادة عند الحاجز، أجلس قرب نافذة السيرفيس أراقب.

على فكرة، شوفير السيرفيس امرأة في الستين أو أقل قليلاً، لها شعر متقصّف أشقر مصبوغ وطلاء أظافر أحمر مقشور وقليل من الحمرة التي تفشّت على شفتيها، باكيت السيجارة على التابلوه بطعم النعناع. الركاب صامتون وكأنهم جالسون في تابوت والسيرفيس (يُنَتّع)، مخنوق، وكأن هناك مشكلة ما في البينزين المخلوط بسائل آخر. واضح أنهم لا يشعرون بثقة مع هذه الشوفيرة الامرأة، ولا أنا أيضاً، لكن لا فرق طالما هي ستوصلني إلى الباب الشرقي. حتى الحوادث مُستبعدة في حالتنا هذه فالسير يسير بالكاد ولا داعي للقلق.

لو لم تكن مُضطرة لما احترفت هذه المهنة.

 أذكر منذ سنوات طويلة شوفيرة سيرفيس أخرى ركبت معها في أحد الأيام من أمام المعهد العالي للفنون المسرحية، لكن تلك كانت ذائعة الصيت في دمشق. توفي زوجها وترك لها الكثير من الأطفال فاحترفت مهنته، يقولون أيضاً أنها كانت تستطيع تغيير خط سير السيرفيس حسب مزاجها، فقد اتفق جميع الشوفيرية على السماح لها بذلك، فتارة تعمل على خط المزة أوتوستراد، وأخرى على خط ركن الدين، حسب ما تحب.

تلك.. كانت امرأة في السبعين تلبس جلابية وفوقها جاكيت صوفي مهترئ، إشارب أبيض على الرأس، وعلى التابلوه- بدل باكيت السجائر بالنعناع- زوج جوارب نسائية.

لن أستطيع محو تلك الذكرى حتى لو أردت. إنها شبيهة بدقّة وشم على الذاكرة كخطوط الوشم الأخضر على أيدي ووجوه النساء البدويات والشاويات اللواتي وشمن أنفسهن على مساحات طفولتي في الفرات، ومناديلهن الملونة، والأحمال الثقيلة التي يضعنها على رؤوسهن ويسرن بها وكأنهن يحملن ريشة، والأطفال الحُفاة المعلقين على خواصرهن، وذاك النهر الإلهي.. نهر من أنهار الجنة ولا نهر سواه.. أطيب ماء.. أطيب من زمزم..

 في المقعد مقابلي امرأة مع طفلها، يحدثها عن الشظايا التي لمّها مع رفاقه من باحة مدرسته بعد سقوط قذائف الهاون على المدارس في القصاع وباب توما، وبدل تجميع كروت البوكيمون يلعب أطفال سوريا اليوم لعبة من يلم عدداً أكبر من الشظايا، ويتكلمون عن زميلهم المقنوص من الصف الرابع وكأنه حدث عابر.

قربنا سيارة، وكلنا في الانتظار عند الحاجز، كلب يجلس في حضن سيدته في المقعد الأمامي، يطل من النافذة مُخرجاً لسانه الطويل لنا، متفرجاً بفضول علينا، وأنا بدوري أتفرج عليه وأتذكر الكلبين الشاردين الملوّحين بذيليهما بفرح وهما يركضان خلف صاحب الدراجة الهوائية.

8 كانون الثاني 2014

موقع قلم رصاص الثقافي

عن آنــا عـكّـاش

آنــا عـكّـاش
كاتبة ومسرحية سورية، إجازة في اللغة الإنكليزية، إجازة في الدراسات المسرحية، دمشق، ماجستير في العلوم الثقافية وفنون العرض، تونس، عضو في اتحاد الكتاب العرب، وفي نقابة الفنانين، مؤسس فرقة "مراية المسرحية" 2017، عملت كمدرسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، وعملت في المسرح القومي في دمشق كدراماتورج ومعدة ومؤلفة نصوص مسرحية وكمخرج مساعد، وفي السنوات الأخيرة بصفة مخرج مسرحي. سيناريست لعدد من الأفلام القصيرة والأعمال التلفزيونية السورية، إضافة لعملها كمستشار درامي في عدة أفلام سورية. تعمل في الترجمة من اللغتين الإنكليزية والروسية، إضافة إلى دراسات وأبحاث في المسرح أهمها "تاريخ الأزياء" و"الأصول التاريخية لنشأة المونودراما".

شاهد أيضاً

في مديح النيكوتين

التدخين سبب رئيسي للإصابة بسرطان الرئة. هذا ما تردد السيدة (جو ويل) دائماً، لكن زوجها …