الرئيسية » إبــداع » «لا تنشدي عدلاً» نص للشاعر رياض الدليمي

«لا تنشدي عدلاً» نص للشاعر رياض الدليمي

رياض الدليمي |

 

رتلي على جسدي سرَّك السابع*

انفضي عني خطايا التاريخ

اسقيني من جذعكِ النار

دعينا نهبط بما جنينا من لؤلؤ ومرجان

وحشود أجناس

حمر وسمر وبيض

على الأرض الموعودة

وبساتين أعناب وتين

وزيتون يعشق العطش.

تطاردني لحظة

كنتَ فيها الخصم والحكم

ترفعني أعنان السماء

وترميني إلى أسفل الدرك

حيث السعير الموعود

أشجار خلعت عنها افيائها

وندى ثمارها

لم تقني حجارة  وجلود الغزلان .

هناك

تعصر حبات السدر

وتعتق…

تقطر بفمي

لم اخش لومة لائم

كل شيء مباح

لا شهادة من

انس أو جان

تولد العذراوات من أضلعي

دون هزة جذع

ومخاض

هن خطايا ضلعي المنفلت

بنرجسيته.

يا قوارير جسدي

ومزاجي

وفيضي

يا ملوكات دمي

وخيانات انفاسي

آتيك بشهوة الجنات

وجبروت سلطان.

آتيك بفن الخديعة

أهديك قوارير خمر

ودنان حب

وليال حمر

أعدك بكفة راجحة

كل شيء في سجود

لمقامك

لهمهمات عطرك

لتناسل الأرواح فيك

وأحجار صدري

تحفكِ كَهَنَة السدر والتوبة

بالكافور والملح والبلور

ألا تراودكِ بحار جنوني

يا ضحية قواريري

 لا تنشدي عدلاً

في أرض هبطناها.

 

 * تؤمن الكنيسة الكهنوتية بسبعة أسرار لازمة تمامًا للكنيسة العامة وبعضها لازم لجميع المؤمنين للخلاص مثل( المعمودية والميرون والتوبة والاعتراف والتناول … الخ).

شاعر عراقي / خاص موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ …