الرئيسية » إبــداع » قصيدة جونيا | بتواطؤ مع أحمد ولد الحباشة

قصيدة جونيا | بتواطؤ مع أحمد ولد الحباشة

 

 مصطفى الزويتي |

جونيا العتيدة تأتيني في لحظة انبهار الضوء بقوة الظلام ..

قدمتان بدويتان داستا علاقتي بالأرض..أنت جونيا 

الاحق لحظة سر واحدة كي ألقاك في سري..

ولم تنظرك عيناي..

ولم تعرفك يداي..

فقط أحمد المستهام يتلوى ..يقرأ فاتحة النهارات فيك..

أنت جونيا..سرت إليه مملوءا بالحب..وما تبقى من الهتاف لاكته الريح..

أنت جونيا..زمجرت كثيرا : اعطني جونيا يا أحمد ..

أنا الحرف الكسير توزع فوق نهد غاب في قوة الكلام.

أنت جونيا..و أنا آخر ما تبقى من أحمد .

 

عيناك إشارة طردتني من قلبي 

وأنت يا جونيا تعتكفين في الغياب

قلت لأحمد: اعطني جونيا يا أحمد..؛

قال: هي لك خذها “فالقمر كله مخبأ في قلبي”

يا أحمد الزيزفوني..وحيد قتيل هو القمر .. أطلق سراحه..

أرسمه على صدر جونيا.. قد تعرفني بعد أول شعاع ..؛

أو قبل آخر زفرة..

يا أحمد المطحون في المسافات..كدت أعانق شظية باقية

من صورتي وأنا طفل.. وأنت جونيا تركبيني..

لست سهل الممتطى يا أحمد العريس.

 

“تعالي لنرقص هذا المساء” 

تعالي نمر إلى رشفة ساكنة 

تعالي لنمرق سرا إلى قلب الملاطفات 

تلك دوائر يا جونيا..كوني أو لا تكوني..

قد أعلن القمر تمرد النساء على قوانين القبيلة .

 

واحة للفجر..

وأخرى لأحمد..

            و أنا صبي دخيل يتمدد بين الغروب والانفجار 

            جئت يا جونيا من جنون الأشياء..؛ 

            و من مواقيت كنت خطرا عليها 

 

واحة للفجر 

وأخرى لي 

            و أنت سرب ورد تماطلت في عينيه دمعة واحدة 

             أتيت من كيان الملاحقات..

             طارديني.. اني عشيق..

 

واحة للفجر 

وأخرى لك 

             و أحمد المهبول يسافر في كسر المواعيد 

             داعبته المداشر كثيرا..حلق كثيرا..مات

             إعشقيه..إنه طريد ..

 

                         تعالي لنجرح الليل ..؛

                         لنكون في الضحى نخلة شامية سرقتها الريح من كهف 

                         تعالي لننشق..

                         فلن أحبك إن رأيتك..

                         خلاصي في موجة تمزق وهمي 

                         فأحمد المشاكس عراني ..

                         وصرت المجروح و الليل جارحني 

 

تعالي لنغيب في عمر سترت همه الأعياد

يا جونيا العيد القبلي ..

لم تسعفني لقياك، وكان أحمد ذاكرة..

أخرج حلمي من “زغب الظلام” 

وامتد في بهتان الفرحة الأخيرة..

 

تعالي.. فأنا لست ممطرا كعينيك ..

أحمل دوال الدجى و أقف مرعوبا ..

أريد أن أمشي .. سلفيني لون كعبيك .

 

“و لا الأرض تتقي صدري و لا الأموات” 

و لا عيني تسترد دمعها ..

و لا المساء يلغيني من أوقاته اللعينة

و لا الكلام يذهن حلقي ولا الأصوات.

 

                                     

لم أحمل في قلبي فتاة قط 

                                     و لا أحببت أن أكون خارج العشق 

                                     داعبت خد حرف فغربني الكلام ..

                                     و لما رآني أحمد إبتسم..

 

             “عليك يا جونيا بالصبر وقليل من لغتي”

             كي تقرئيني ..

             فأنا لحظة طائشة أصابت بالعمى عيون الزمن.. 

             زمن العهر هذا .. لست وليده 

             “لحظة واحدة ناعسة تسقط على كفي”

             لا تفيق حتى تفهميني ..

 

                                     وددت لو كنت نقطة على قصب مزمار 

                                     فرت النغمة من أناملي..، 

                                     لما كنت عاشق البحر.. كل البحر 

                                     أنت جونيا البحر الهمجي هشميني ..،

                                     اني صريع بين قبضتين و إنكسار.. 

 

             تعالي لنحطم كواليس القرية 

             كي تظهر القرية 

             لسنا نطعن يا أحمد يا إبن القرية 

 

الليلة أنشد هذا الجسد الأزرق يا جونيا 

لا تفري مني ليلة الإنشاد 

استهوتني التفاسير العربيدة للكون 

             هذا الجسد الأزرق يا جونيا شحنة رصاصية غابت في ممر العين

             امتحنها الماء واشتدت في دوائرها الأشكال المائلة

             هذا الجسد الأزرق يغادرني ليستقر فيك.. فلك شهوة الجراح يا جونيا

 

                                     تكسري أو فري أو…حاربيني

                                     أشتهي ليلة انشادي من يحاربني                               

                                     كوني أنت خصمي..

                                     أني عنيد.. عنيد يا جونيا الصخر :

                                                 لست أفشي سر أصحابي

                                                 و لست أنطق ثغر الأعوام  

                                                 أني جربت وحييت وفسرت ..

                                                 و الآن أتفجر 

                                     كوني أنت خصمي لأعرف من يخاصمني 

 

الليلة أنشد هذا الجسد الأزرق يا جونيا 

لست أدري، صوتي مني أم علي 

ولست أمشي لون كعبيك ضار

             حضريني في شهوة الملأ، أبعديني إلى حد الضحى وتدلي مني 

             كوني الفتاة المرمية في الأحداق كالبياض، أو عصفورة تحضنها 

             الريح أيام الزوال.. الأزرق يغادرني ليستقر فيك. هذا الجسد لك يا جونيا ..

 

                                     أتريدين المساء قطعة صنوبر…!؟

                                     قولي اني المساء…

                                     أتريدين الماء قطعة مرمر…!؟

                                     قولي اني الماء…

                                     أتريدين الأشياء حلاوة من سكر…!؟

                                     قولي اني الأشياء.

                                     أشتهيك لحظة في لعاب الليل تألقت  ..،

                                     و صباحا جاء من خلف القيود ..

                                     لأعاين وجهك الرطب ..

                                     قولي اني العالم بلا حدود ..

 

لحظة غائمة تفصلني عن مخبأ وجهي في قلب عاشقتي يا جونيا 

شيء ما يخفيني عن بيروت، يصطادني ..

تمركزت في النسق حتى خلت أضلاعي 

شيء ما قلت لك يأتيني.. حطمتني بلادي يا جونيا ..

أنا وأحمد منسيان في لهفة القرية ..

متفجران في زفرات المدينة ..

نحن العارفان بشكل الدوران ..ما احيته الشمس يا جونيا مات

مات…مات  

 برشيد 89

 شاعر مغربي | خاص موقع قلم رصاص

 

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ …