الرئيسية » رصاص خشن » قصة قصيرة: المنبوذ

قصة قصيرة: المنبوذ

بشّار البطرس  |  

سقط حجر مبتدئ في بحيرة قديمة !

قالت الطّحالب: ليس أملس، لا يصلح التّكاثر عليه.

وقالت الأسماك الصغيرة : أجفلنا وفرّق سربنا، إنّه أسرع منّا، فظّ غليظ، لا يعرف السّباحة إلّا للأسفل .

وقال زعيم الضّفادع: إذا وقع على حجر آخر أو أحجار أخر، صار وكراً، تضع إناثنا بيوضها تحته؛  وقال ضفدع مراهق لصديقه هامساً: ما لنا ولبيوض الإناث ؟ ندحرجه ونلعب به.

وقالت الأسماك الكبيرة : جلده خشن، يعلق في بطوننا إن أكلناه .

وقال التّمساح، ملك البحيرة : أقبله في مملكتي، فجلده الخشن يشبه جلدي !

استقرّ الحجر بجانب سمكة الأعماق ، فاستفاقت من سباتها، ونفضت عنها الطّين ، تفحّصته، فاستغربته، وقالت : ليس أملس ! يصلح لوضع بيوضي عليه.

في القاع حيث لا يصل سمك صغير، ولا ضفادع تقترب من الظّلمة، ولا طحالب تنمو، ولا التّمساح يغريه التّنزّه، يبقى الحجر المبتدئ مغموراً بالطّين إلى ما فوق زمنه، ولا تعود ـ حتّى سمكة الأعماق ـ قادرة على الوصول إليه !

يدمن برودة الماء، يحتمي بدفء الطمي، ولا شيء أكثر ! إنّه حجر مبتدئ سقط في بحيرة قديمة. لا يصلح لأغراضها!!

قاص سوري | خاص موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

رواية “مسعدة”.. حين يتجسد الوطن وقضيته في امرأة

يطل الروائي الفلسطيني محمد النجار على القرَّاء في روايته “مسعدة” حاملاً حزمة من القضايا المُلحة …