آخر المقالات
الرئيسية » مبراة

مبراة

الكاتب “الجوّال” !

فراس الهكار  |  تتعدد أسباب الكتابة وتختلف، ولكل شخص يخوض في هذا المضمار غايته وأسبابه التي دفعته ليكون فيه، بالنسبة لي أذكر حين صرت أهتم بالقراءة وأشتري بمصروفي جريدة حين كنت طالباً في الثانوية، لم تكن لدي أي نية في عموماً لخوض غمار الكتابة، حتى أنني كنت أتساءل في سري كلما …

أكمل القراءة »

المواطن “الأديب” !

فراس الهكار  | إن من روجوا لفكرة المواطن الصحفي، عرفوا من أين تؤكل الكتف، أو من أين تُنخر المجتمعات العربية، وما أفرزته لاحقاً هذه الظاهرة أثبت بما لا يقبل الشك أن مجتمعات الشرق عموماً  لــيست سوى مجتمعات قطيعية تسود فيها الغيرة والحسد وتمتاز بهالة من الطاقة السلبية تحيط بها، وما لبثت أن …

أكمل القراءة »

لنؤسس اتحاد قُرّاء !

فراس الهكار  | يقول الأديب والكاتب المصري الراحل عباس محمود العقاد: “القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة؛ لأنها تزيد هذه الحياة عمقًا، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب.” إذاً لا يختلف اثنان على أهمية القراءة، وفي ظل الجنون الذي يشهده العالم صارت القراءة ضرورة وحاجة …

أكمل القراءة »

اللغة العربية “ما طلنا عنب الشام ولا بلح اليمن”

فراس الهكار  | رغم كثرة عدد المتحدثين باللغة العربية (422 مليون شخص حول العالم يزداد سنوياً)، التي تُعتبر من أكثر اللغات انتشاراً، إلا أنها لا زالت تفقد دورها في حياتنا يوماً بعد يوم، وعاماً بعد عام، وقد ساهمت أسباب كثيرة بتراجع اللغة العربية الفصحى لصالح اللهجات العاميّة المتداولة، وبالتأكيد من …

أكمل القراءة »

تعريص ثقافي !

فراس الهكار  | إن تعرية الواقع الثقافي وإسقاط هالة القداسة عنه تكاد تكون واجباً أخلاقياً في ظل الانتهاكات التي يدعمها ويكرسها مثقفون تبعاً لنزواتهم العابرة، ولفشلهم في الحياة الزوجية، لتجدهم دائمي البحث عن عشيقات يلهمنهم ويرافقنهم إلى المقاهي والحانات والمعارض والمسرحيات وما بقي من دور السينما، بينما يقتصر دور الزوجة …

أكمل القراءة »

نكوص مُزمن !

فراس الهكار  | إن حالة النكوص حالة طبيعية تصيب أي إنسان تحت ظرف معين أو ضغوطات مفاجئة قد يواجهها، هذا على الصعيد الفردي، أما على الصعيد الجماعي أو المجتمعي فهي تُصيب مجتمعاتنا بشكل أوسع وأوضح، أو ربما لا تُصيب غيرها، وهذا أيضاً طبيعي بما أن المجتمع يتشكل من مجموعة أفراد …

أكمل القراءة »

شكراً أيتها الحرب !

فراس الهكار  | لا تستغربوا هذا العنوان، ولا هذه الجملة، بل تساءلوا لماذا كُتبت هكذا؟ ليس هناك أي خطأ، وليس في المعنى مجازاً أو تورية، إنما هي هكذا كما كتبتها، شكراً أيتها الحرب!  بعد كل هذه السنوات من الدمار والقتل والتنكيل والتهجير والإرهاب الأعمى الذي شتتنا في أصقاع الأرض لا …

أكمل القراءة »

نحن الخونة !

فراس الهكار  | نحن الخونة، ليس سوانا، نحن المتورطين بالهروب من الوطن المعتل الأول والوسط والآخر، نجونا بأنفسنا من الموت برصاصة طائشة أو قذيفة عمياء وحكمنا على أرواحنا بأن تبقى حبيسة الصور والذكريات. خونة، ربما هذا أقل ما نوصف فيه حين يتم ذكرنا نحن السوريين الذين خرجنا من وطننا لأسباب مختلفة، …

أكمل القراءة »

نياط القلوب … فرات !

فراس الهكار  | سألتني إحدى الصديقات سؤالاً مُباغتاً، لم أحسب له حساباً، ما سر هذا الخيط الرفيع الذي يربطك بمدينة الرَّقَّة وقد صرت في أوروبا؟ تهربت من السؤال، أردت أن أعطي نفسي فرصة للتفكير، فمثل هذه الأسئلة التي تبدو للوهلة الأولى بسيطة جداً ولا تستدعي التفكير العميق في ظاهرها إلا …

أكمل القراءة »

عن “زرادشت” وتفاهتنا المزمنة!

فراس الهكار  | كنت أحاول أن أعيش أجواء شهر رمضان السورية فالحق يُقال، لم أعش تلك الطقوس منذ أن غادرت بلدي قبل سنوات، فالطقوس الرمضانية السورية لها نكهتها الخاصة، وإن هي تغيرت كثيراً خلال العقد الأخير. لم أجد غير القنوات التلفزيونية السورية لأعيش من خلالها طقوس رمضان، وبينما كنت أتابع …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com