الرئيسية » إبــداع » نصوص للسورية مناهل السهوي

نصوص للسورية مناهل السهوي

الحبُّ الهجين

 

كانت حياتي تتلطخ بالرجال

لم يكن الأمر بسيء

لكنه مربكٌ

لامرأة بنهدين فقط

وبظل مجوف

سوائل جسدي غدت قمحاً

يتنفس من الأسرّة الضيقة..

كلما مارستُ الحبَّ معك

عدتُ عذراء..

كان الحب هجيناً حينها

وكنتُ لازلتُ أسوي ربطة شعري

 

 

على الكرسي الهزّاز امرأة

 

في الشرق نحبُ رجلاً واحداً

وندرك أنّنا أحببنا كلّ الرجال في طريقنا

يا لذلك الشعور

كبركان لا أذرع يرفعها للسماء

لمّا أذابت الحمّم جسده

كيف لم يعرفوك من تشوه نصفك الأيسر،

حين ترويت في مضغ النهد النيء

كيف لم يعرفوك،

وسبابتك المرفوعة تهاجم وجهي؟

تقول كلّ ما لم أفعل

تقول كلّ ما أخشاه

إصبعك التي صارت في النهاية

أقرب إلى شكل حيوانٍ أليف

هكذا،

صار الفُقد أقل وقعاً على قلوبنا

حين ارتدينا أوشحة الشتاء القادم،

خرجنا ننظرُ السماء

نشعر بوخز المطر على وجوهنا المرفوعة

لم نقصد الحب،

كنّا نبحث عن مزمارٍ

نعلّمُ به الذئاب الابتعاد عن قطعاننا

شاعرة سورية | موقع قلم رصاص

 

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ …