الرئيسية » ألوان خشبية » الفنان عبد الله الحيمر: محاولات عن الألم الأنثوي
الفنان عبد الله الحيمر

الفنان عبد الله الحيمر: محاولات عن الألم الأنثوي

مرح صفوان  |  

عبر انطباعية خجولة وضربات لونية قلقة، يقترح عبد الله الحيمر وجوهاً من عبث الوقت ووحشة الكلمات، يستحضر ملامح المرأة في مجموعة لوحات وصلتني عبر معرض في النت، الأعمال التي تذهب نحو خطوط الحزن والرفض، تقرأ على المتلقي غضبها وسواد أقدارها تارةً، صرختها وأنين صمتها تارةً أخرى.7309276_1382899318530

يتركنا عبد الله الحيمر أمام فلسفة فنية تذكرنا بعوالم “بيكاسو”، حيث اللغة الخاصة تسرد حكايات لنساء حملن في عيونهن، فوضى تكوينهن غير الطبيعية، ثمة تهجين في الجمال المعذب أمامنا، فالوجع أقرب ما يكون هنا لشخوص محاصرة في مرآة الكآبة، إنها صورة تراجيدية تعكس رغبة “الفنان” الذي يعمل كاتباً وباحثاً وشاعراً، رغبة بالوصول إلى عمق أنثوي يكمّل ما يحتويه عالمه من تفاصيل عن الفن والمرأة والوجوه الغريبة التي عبرت في حلم أو حزن أو قصيدة حكمت عليها محاكم الشرف الشرقية بالتحنيط حتى الأبد. 

هو إذا تحريك حسّي قائم على تراكم إنساني جمّعه الفنان في محاولاته تلك، “وجوه الأسى النسويّ” عنوناً شعريّاً لأعمال تشكيلية، هناك نشاهد العيون الواسعة التي تقول الأمل على طريقتها، والشفاه المبتسمة، الهاربة للتو من الضحكات الصفراء، إنه يفسّر الأنثى ببدائية طفل “يخربش” ملامح الأمّ والرفيقة والعاشقة والأرملة والطفلة في وبطاقات لوجوه نساء بلا جسد.

تمتزج لدى تلك الوجوه أحاسيس الفراغ في مساحات مغلقة على أحجام متشابهة، توحدها مشاهد برية من عصور قديمة، كأن الوقت لم يمضي على تلك البورتريهات، ضاعت حكايتها في دوامة اللون وبرودة الخلفية التي ترجمها الفنان هنا إلى حياة متخيلة لموت متعدد بصفات أنثى.

14522568_150652405390373_657238811_o

13872363_10208984889032949_1348850901_n

14522234_151683908620556_1441886723_o

صحفية سورية ـ كندا  | خاص موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

“الشخصانية” تنخر الجسد الثقافي!

واحدة من أكثر المثالب نخراً في الجسد الثقافي بشكل عام، وأشدها وطأة عليه بأنواعه هي …