الرئيسية » إبــداع » رسائل إلى أبي

رسائل إلى أبي

نوزاد جعدان  | 

1
لم يكن أبي يصدّق إني أهرب من المدرسة
ولا أصدقاؤه حين يخبرونه: ” ابنك كسلان”
أبي لم يكن يعلم أني أكره مدّرس الرياضيات
الذي يحوّل أسماء الشهداء إلى إحصائيات ولوغارتم
ومدرّس الجغرافيا وهو يعلّق فوق خريطة رؤوسنا صور الطغاة
ومدرّس الرياضة الذي كان يطردني من الحصة
لأنّي لا أملك بدلة رياضة
ومُدرّسة الرسم وهي تجعلني أقف عند سلة المهملات
مهملاً هكذا كي أكون في دفاتر الطلاب لوحة
فقط لأني لا أملك علبة تلوين
كنتُ أكرههم جميعا وللصدق لم أكن أكره الوطن
أهربُ من المدرسة
وانتظر لأراها وهي تخرج من مدرستها
تنظرُ إلي
كي تقتل كل الطغاة في عيني
وترسم لي خريطة إلى الصدق الذي فقدته في مدرستي
وحين تبتسم في وجهي أعدّ الغيوم في السماء
كمعادلة أنسى فيها كل المطر الذي بلل ثيابي
أركض سعيدا و سريعاً جدا بجزمتي الكبيرة
حتى من دون حذاء رياضي
2
عندما كنت صغيراً كان جارنا صيّادا
أذهب وراءه واجمع الخراطيش الفارغة من بارودته
لأدفنها تحت الأرض
كانت هواية ربما
أو ربّما كي أغلق عيون الأمهات عن بنادق العالم
الآن وبعد زمن تقف العصافير على قبره
نسيتُ أن أقول يا أبي
ليتَ لي ذاكرة عصافير قريتنا ….
3
عندما قال لي أبي
اِذهب إلى النهر واِملأ كل جِرارك
ولا تعدْ
أبدا لا تعدْ
إلا وأنت ممتلئ بالماء
كي تسقي هذه العائلة العطشى
أخذتُ معي كل شيء
كل شيء
و لم أقبّل الفتيات الجميلات على الضفاف
ولم أشرب من ماء النهر
لأني ببساطة يا أبي أخذتُ كل شيء
و لكني نسيتُ فمّي

شاعر سوري  |  خاص موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *