الرئيسية » ألوان خشبية » «حالة وطن » عرض مسرحي شبابي في حلب

«حالة وطن » عرض مسرحي شبابي في حلب

قلم رصاص |

قدمت فرقة آسيريا السورية الشبابية عرضها المسرحي حالة وطن في مدينة حلب على خشبة مسرح صالة معاوية، وحالة وطن نص مسرحي من تأليف محمد الحمصي، وهو يحاكي الواقع السوري بطريقة افتراضية، غير مباشرة حيث تدور أحداث العرض المسرحي حول سكان لقرية معينة سكانها يجهلون ماهية الوطن ومعنى الوطن.

 الشخصيات الرئيسية:

أسعد، وهو شخص متخبط، بين حقيقة وجود الوطن، أو عدم وجوده.

يامن، وهو شخص هرب من القرية بحثاً عن المال، وهو مضطهد في القرية وهو أخ أسعد الوحيد.

جابر، الذي يمتلك يقيناً فيه بعض الشك بوجود الوطن، وهو الشخص الذي يقرأ دائماً، ويبحث عن ماهية الوطن.

ريتا، فتاة في القرية يقع جابر في غرامها كما الكثير من شبان القرية.

باسل، وهو الشخص الذي لا يهمه إلا المال والنساء.

يبدأ العرض بهروب يامن من القرية، للبحث عن المال، فيستغلوه بعض الأشخاص الذين يبحثون دائماً عن ثروات القرى، ويدفعوا بيامن كي يتنكر على هيئة شيخ (الشيخ مبروك) وينشر الفتنة بين أفراد القرية، يدخل الغرباء للقرية، عن طريق الكذب والإدعاء بأنهم سيجعلون من حياة أهل القرية (جنة ونعيم) لكن سرعان مايكشفهم باسل، وهم في لقاء سري.

شخصيات الغرباء:

 السيد، وهو الأكثر دهاءً حنكة والذي يملك طريق إقناع قوية وأثناء التسلسل الدرامي، يكتشف السيد أن جابر يشكل خطراً على مخططه الذي يتكون من (سرقة المياه العذبة، والقمح والثروات الباطنية)، يتم اعتقال جابر، فيقرر أهل القرية تخليصه، وأثناء المطالبة بإطلاق سراح جابر، وتحصل معركة بين الطرفين… ويُقتل أسعد، عندما يرى يامن أخوه مقتولًا يكشف عن هويته الحقيقية، وتبدأ الثورة على السيد ومن معه.

المسرحية من تأليف : محمد حسين حمصي

وإخراج: سامي درويش

وتمثيل:

نينار بوزان ـ أحمد شوبك

عمر دوبا ـ مصطفى الآغا

سعيد عبد الحق

خاص مجلة قلم رصاص الثقافية

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

في مديح النيكوتين

التدخين سبب رئيسي للإصابة بسرطان الرئة. هذا ما تردد السيدة (جو ويل) دائماً، لكن زوجها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *