الرئيسية » إبــداع » موتى حالفهم الحظ

موتى حالفهم الحظ

زكرياء قانت   |

في صحة الموتى
واحدا واحدا بشفرات
حلاقة فتحوا معبرا
أحسدهم …
أتريث في الاعجاب
في القصيدة
وفي دفع العربات
لموطئ الحقيقة بعيدا
عن السؤال
لا عنفوان للغرباء
يلتقون بعضهم
في المنفى قرب عربات مركونة
تختم البوح ،تناقش القيد
فاتحة للسياج ثقبا
لبوذي عاص “شاكرا” الكلمة
….
ضمد جرحك وحيدا
وقد لعنتك القبيلة
وتبنتك الحانات
وها أنت ذا
تحاور مرآة المقهى
شعر قصير ويد تأبى
الحوار ..
نهار القصيدة ليل
الاكتئاب ملاءة دافئة
نافذة مربعة
القصيدة احتمال خطيئة
مؤجلة ..
نخب طويل في صحة
الموتى
يتابعون المهزلة
في صحتهم واحدا واحدا
في صحة المؤذن
يوقف الموسيقى الرديئة..
أصابتني العدوى
أكتب القصائد مشيا
على المباشر
وحي مسترسل
أتفادى العيون
أزحف بعيدا عن أرض النتوءات
أحاور منشقة تكره السياسة
تكتفي بالتصوير
أصالح الشمس
صحبتها..

شاعر وكاتب مغربي 

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *