الرئيسية » رصاص حي » “زوجةٌ سرِّيَّةٌ للغياب” مجموعة شعرية للسورية رشا عمران

“زوجةٌ سرِّيَّةٌ للغياب” مجموعة شعرية للسورية رشا عمران

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للشاعرة السورية رشا عمران، بعنوان: “زوجةٌ سرِّيَّةٌ للغياب”، وفي هذا الكتاب تُمعنُ رشا عمران أكثرَ في مراقبةَ عُزلتِها الدَّاخلية، كامرأةٍ وحيدةٍ تُعلنُ منذ الوهلةِ الأولى أنَّها زوجةٌ سرِّيَّةٌ للغيابِ، وترصدُ من حالتِها القلِقة والمُربكة تلك، تفاصيلَ حياتها الخاصَّة، تكتُبها دون أدنى محاولةٍ للإخفاء، بل نلتقي بالشاعرة في أول قصيدةٍ وقد كتبت يومياتِها على جبينِها، دفتر الكتابةِ المُفترض، وهي تمشي في الشوارع المُزدَحمة، وتتلقى من الألم والرجم والرشق بالحجارة ما يجعلُها تكتبُ نصوصًا حيَّة، مليئةً بالكدمات الزرقاء، كما بآثار الحبِّ والخوف والوحشة.

إنَّ أقسى حالاتِ الوحدة هي تلك التي نشعرُ بها وسط الجموع، ومع الأصدقاء وفي الحفلات الراقصة، كلُّما ارتفعت الأصواتُ وزاد الصخب، تمدَّدَ بداخلنا صمتٌ مرعبٌ، وقد لفَّهُ الغيابُ بردائه الأسود، ذلك السوادُ الذي هو امتدادٌ للَّيل والعتمة والحبر الذي تخطُّ به الشاعرة قصائدها على جبينِها، كعاشقةٍ تتسلَّى أمام المرآة بوضعِ مكياجها الخاص لحبيبٍ لم يأت أو أتى وذهب، أو غاب. تكتبُ في قصيدة كازينو: “أنا “سيئة الحظِّ”، اسمي رشا عمران، أنامُ على بطني في غرفةِ النومِ، وعلى ظَهْرِي تقفُ قطَّتي البيضاءُ، كما لو أنها تقفُ على تَلَّةٍ عاليةٍ، وتُراقِبُ خيالَهَا المُتحرِّكَ على الجدارِ، ثمَّ تقفزُ، كي تلتقطَ حبَّاتِ الرملِ المتطايرةَ منِّي”.

في مجموعة رشا عمران الجديدة، سنقفُ أمام أبوابٍ مخلَّعةٍ، وضحكاتٍ تلوِّنُ قطعةَ “كانفاس”، وجثَّةٍ للغياب في نصف السرير الفارغ، ورجلٍ تمارسُ عليه امرأةٌ كلَّ أشكالِ الانتظار، والقسوة، واللهفة، والقتلِ، والحب. لكنَّها، تعود وتقول: “في منتصفِ الخمسين، عليكِ أن لا تُحبِّي أبداً، هكذا ستعيشين دونَ حُزنٍ، ستعيشن طويلاً دونَ أن تنتبهي كم ستكونُ حياتُكِ بائسةً بدون تلك الرائحةِ التي تنزُّ من مسامِّكِ الحزينة”.

إذا كانت رشا قد كتبت في ديوانها السابق، عن التي سكنت البيت قبلها، وإن تقمَّصت دورَها أحيانًا، فهذه المرَّة لم تكتب سوى عن نفسها، بلغةٍ عاريةٍ، واحترافيةِ فنَّانةٍ في مرسمها، وشغفِ راقصةٍ على المسرح، وحكمةِ شاعرةٍ خبرت الحياة وجنونها، معترفةً: الوحْدَةُ كائنٌ خفيفُ الظِّلِّ/ لا يتركُ خلفَهُ الخِذْلَان والخيبة.

“زوجةٌ سرِّيَّةٌ للغياب” مجموعةٌ شعرية جديدة لرشا عمران، جاءت في 192 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة “براءات” لسنة 2020، التي تصدرها الدار منتصرةً فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.

من الكتاب:

كان عليَّ أن أُطعِمَكَ قلبي
أن أَطهوَهُ لكَ مع اللوزِ والزبدةِ والزبيب
وأُقدِّمَهُ لكَ وأنتَ مُسترخٍ على السرير
كنتَ ستأكُلُهُ مُتلذِّذاً
وكنتُ سأكونُ سعيدة
لو أنني فعلتُها
لما كنتُ اليومَ أخدشُهُ بأظافري
وأُفتِّتُهُ، ثمَّ آكلُهُ نيْئَاً
وأكتشفُ كم كان ممتلئاً بالمرارة
المرارةِ التي لا يُزيلُ مذاقَها
غيرُ نومٍ طويل.

عن الشاعرة:

رشا عمران شاعرة سورية، مقيمة في مصر. مواليد طرطوس 1964، صدر لها ست مجموعات شعرية، منها “التي سكنت البيت قبلي” في طبعتيْن عن المتوسط. تكتب مقالات رأي دورية في الصحافة العربية، تُرجمت نصوصها إلى عدة لغات، في عام 2008 أعدت أنطولوجيا عن الشعر السوري من عام 1980 حتى 2008.

موقع قلم رصاص الثقافي

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

الأكاديمي الأنيق..!

لدينا أكاديميون مبدعون.. نعم مبدعون ليس في نطاق المعرفة، ولكن في القدرة على التكيّف.. إنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *