الرئيسية » نقار الخشب » سوريا دراما..تعال إلى حيث التثاؤب

سوريا دراما..تعال إلى حيث التثاؤب

كان تأسيس قناة “دراما” كإحدى القنوات المتخصّصة التي يبثها التلفزيون السوري فرصةً ذهبية للافادة من المخزون الدرامي المحلي كأكثر الصناعات الفنيّة تجذّراً، لجهة الأفكار والسجالات والمواد الأرشيفية، لكننا لن نجد برامج نوعيّة لافتة، أو خريطة درامية تتكئ على ثراء هذه الصناعة الثقيلة، خصوصاً في ما يتعلّق بحقبة الأبيض والأسود التي تتيح وحدها إطلاق أكثر من برنامج ناجح، بدلاً من تلك المشاهد المكرّرة من دون جهد.

وبدلاً من أن تكون هذه القناة، في موقع المنافسة عربياً، نظراً لتوافر الأرضية الصلبة درامياً، بقيت إلى اليوم بما يشبه مرحلة البث التجريبي لغياب الهوية البصرية، وكادر التحرير، وهيمنة المذيعات الهاويات على فترات البث، إلا في ما ندر. وما زاد الوضع سوءاً، في الفترة الأخيرة، حالة الارتجال في صناعة الخطة البرامجية، وإذا بإدارة القناة تقحم نشرة أخبار سياسية، وندوات سياسية لمعلّقين “استراتيجيين” كنّا نظن بأننا هربنا من تحليلاتهم في القنوات الأخرى. ولكن مهلاً، ماذا يفعل برنامج رياضي هنا، أم أن دراما الأقدام تدخل في صلب عمل هذه القناة؟ وماذا يعنينا في الشريط الإخباري، وجود خبر عن اكتشاف علمي مثلاً؟ إن الاعتماد على المواقع الالكترونية في إعداد البرامج بخاصية القص واللصق، والإنشاء المدرسي السقيم في صوغ مقدمة هذا البرنامج أو ذاك، والارتجال، وندرة الأفكار المبتكرة، كلّها أسباب قادت هذه المحطة إلى حالة احتضار صريحة، بدلاً من أن تشتبك مع عشرات العناوين الدرامية الملحّة. عفواً، ما نشاهده على هذه الشاشة، ينتسب إلى مزاج إداري تربّى في مرحلة ما قبل الفضائيات المتخصّصة، أو ما كان يسمّى “من كل قطر أغنية”، شرط إضافة برنامج طبي لمعالجة الكسور والرضوض والذائقة!
ورغم هبوط مستوى هذه القناة “المتثائبة”، إلا أن اختراع دمغة “الإشراف العام” على كل برامج القناة، يثير تساؤلات إضافية عن وضع هذه الدجاجة التي تبيض ذهباً لمشرفيها، فيما يكتفي المشاهد البائس بالفرجة على الصيصان الهزيلة في مفرخة ساحة الامويين!

الأخبار اللبنانية

عن خليل صويلح

خليل صويلح
خليل صويلح، صحفي وروائي سوري (1959)، يعمل في الصحافة الثقافية العربية والمحليّة منذ منتصف الثمانينات وحتى اليوم. ألفَ ثلاث مجموعات شعرية: "افتتاحيات" و"هكذا كان المشهد" و"اقتفاء الأثر". ومن أعماله الروائية : "ورّاق الحب"، "بريد عاجل" و"سيأتيك الغزال" و"جنّة البرابرة"، و"اختبار الندم"، و"عزلة الحلزون". وصدر له أيضاً، "ضد المكتبة"، "نزهة الغراب"، حاز خليل صويلح على عدد من الجوائز الادبية والصحفية منها جائزة نجيب محفوظ عن رواية ورّاق الحب (2009)، وجائزة دبي للصحافة والإعلام (2010)، وجائزة الشيخ زايد هن رواية اختبار الندم (2018).

شاهد أيضاً

برنامج “ع راس السطح” تحريك الراكد

أُسدل الستار منذ بضعة أيام على برنامج “ع راس السطح” الذي بدأ عرضه في شهر …