الرئيسية » رصاص ميت » بماذا أوصت الفنانة سعاد حسني في أيامها الأخيرة؟

بماذا أوصت الفنانة سعاد حسني في أيامها الأخيرة؟

رغم مرور قرابة عقدين على وفاة الفنانة سعاد حسني “السندريلا” ما زالت قضية انتحارها موضع شك، وفي ذكرى وفاتها كشف طبيبها الخاص عصام عبد الصمد بعض التفاصيل حول الأيام الأخيرة للفنانة خلال مداخلة له عبر قناة صدى البلد.

وأكد عبد الصمد أن سعاد حسني كانت في أواخر أيامها متزوجة من سيناريست كبير، وأنها كانت تنوي العودة للتمثيل، وعُرض عيها أكثر من سيناريو.

وأوضح الطبيب الخاص أنه كان من المفترض أن يحجز لها على طائرة “لندن-شرم الشيخ”، لكي تجد سامية شقيقة الشاعر الراحل، صلاح جاهين، في استقبالها بالمطار.

وأشار إلى أن سعاد حسني لم تكن ستذهب إلى منزلها ولكن إلى شقة اشتراها لها، حيث ستلتقي فيها بزوجها “السيناريست الكبير”، الذي قال عبد الصمد إنه لا يتذكر اسمه حاليا، بحسب ما زعمه.

وتابع قائلا : سعاد حسني أوصته بالقيام بثلاثة أمور في أواخر أيامها، الأولى أن يكتب عنها كتابا وهو ما فعله، والثانية أن يزور قبرها كلما جاء إلى مصر وهو ما يحرص عليه دائما.

أما الأمر الثالث فهو ألا يُظهر أي صور لها في فترة مرضها، متحديا أن تكون أي صورة خرجت من منزله أو المكان الذي يجلس فيه إطلاقا عنها، سواء معه أو مع غيره.

وتتزامن تصريحات طبيب سعاد حسني مع قرب الاحتفال بالذكرى الـ19 على وفاتها في 21 حزيران 2001، ويذكر أن الفنانة الراحلة سعاد حسني لقيت مصرعها بالسقوط من شرفة منزلها في العاصمة البريطانية لندن، في حادثة مازال يحوم حولها الغموض.

مجلة قلم رصاص الثقافية

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *