الرئيسية » يوميات رصاص

يوميات رصاص

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (39)

آنا عكّاش  |    المخيم (الجزء الثاني – ذاكرة الأشياء) أجلس على المصطبة أمام البيت، تلك التي رسم مازن على جدارها الكعبة وزينه بورود ملونة حين عادا خديجة وعلي من الحج.. ومن يومها صرنا نناديهما بالحاج أبي حسين والحاجة أم حسين.. المصطبة التي كانت الحاجة تحب الجلوس عليها لتتبادل الأخبار …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (38)

آنّا عكّاش  |   المخيم (الجزء الأول – ذاكرة الأشياء) – على المخيم.. نظر إلي سائق التكسي مذهولاً.. صمت وفي عينيه فراغ الدهشة فأعدت الطلب بصياغة أخرى: – بقصد عند البطيخة.. أديش بتريد؟ لم نتجادل كثيراً على السعر فجرمانا لا تبعد سوى كيلومترات قليلة عن تلك المنطقة التي باتت جزءاً …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (37)

آنا عكاش  | في الباص الأخضر، ذاته الذي نقل أحد أقاربه الخضر مثله جموع الإرهابيين إلى محافظة إدلب الخضراء أجلس على مقعد جانبي بينما تتدلى ساقاي دون أن تطالا الأرض، أرتبك دون أن أعلم ماذا أفعل بهما وبما اسندهما. السائق يرتدي بنطالاً مموهاً ويبيع البطاقات للركاب بخمسين ليرة، رغم سعرها …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (36)

آنا عكاش  | أطل من النافذة.. على الأرض الترابية تحتي سمكة صغيرة تتقلّب مثيرة غيمة صغيرة جداً من الغبار، لا أستطيع إبعاد عيني عن السمكة إلا لثوان لأنظر إلى أعلى لأتأكد إن سقطت من السماء.  يقترب منها طفل في العاشرة تقريباً وينظر، بات تقلّبها أكثر بطئاً وأقل حيوية، نراقبها كلانا، …

أكمل القراءة »

يوميات حرب أهلية طائفيّة بمحليّة (35)

آنا عكاش  | أطلي أظافر قدمي بالأحمر وأنا أفكر بهذا اليوم وكيف مرّ.. فلم أكن أتوقع من سائق التكسي الذي ركبت معه أن يعرف موقع مشفى يافا، بل حتى شعرت بأنه سُرّ حين ذكرت له العنوان وقال:  – عملت عملية اللوزات لولادي التنين هنيك.. – منيح.. أصبح ما في داعي …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهليّة بمحليّة (34)

آنا عكاش  | ماذا لو نبتت داخلي شجرة كرز.. وأزهرت؟ في جزء من الثانية وأنا أراقب الزينة الحمراء المدوّرة الشبيهة بعناقيد الكرز على أشجار الميلاد عدت بذاكرتي لثوان إلى طفولة بعيدة، حينها.. كنا نسير في السوق أنا وأمي، في مدينة الطبقة التي باتت الآن أكبر معسكر لتدريب أشبال الخلافة في …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (33)

آنا عكاش  | انظر من نافذة الباص وأراقب جبال القلمون على الطريق الواصل بين دمشق وحمص، بعض قممها عند النبك مغطاة بالثلج، حين كنت صغيرة كنت أتخيل أن سلسلة الجبال هذه تنين نائم لا يظهر منه سوى حدبات ظهره، أبحث عن رأسه فلا أجده. عند دوار تدمر وعلى الخط العسكري …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (32)

آنا عكاش  |  في البهو المؤدي إلى قاعة مسرح العرائس واجهة زجاجية كبيرة تعرض فيها الدمى المشاركة بعروض مرت على هذه الخشبة الصغيرة، بينها الفئران والطباخة وكذلك أحصنة مسرحيتي “الدجاجة السوداء” التي رقصت على خشبة مسرح القباني لتأخذ أليوشا أو “سوزي الوردة” كما كان يسميها آدم ذو الست سنوات في …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهلية بمحلية (31)

آنا عكاش   |   بتّ أشرد كثيراً مؤخراً مثلاً: بدل أن أحمل بيدون الماء الذي أحضره أبو العز من فسحة الدرج لأضعه في المطبخ، أحمل البيدون المليء من المطبخ لأعيده لأبي العز بدل الفارغ. أو مثلاً: بدل أن افتح باكيت السجائر بشكل طبيعي كما يفعل جميع المدخنين، أنزع عنه …

أكمل القراءة »

يوميات حرب طائفية أهليّة بمحليّة (30)

آنا عكاش  |   بيروت.. نجلس على الشرفة وأمامنا البحر يحجبه بناء برجي طويل وحيد وسط بيوت طابقية منخفضة الارتفاع، وفي المدى المختبئ خلفه تلمع أضواء السفن المسترخية على الموج. تتأرجح بنا الأرجوحة فأغيب في خدر لطيف لأنفصل عن الواقع، أطفو في مكان بعيد ما داخلي، برزخ قائم ما بين …

أكمل القراءة »

Powered by arabiceuro.com