الرئيسية » قلم رصاص » أسبوع أفلام الراحل محمود عبد العزيز على مسرح إسطنبولي

أسبوع أفلام الراحل محمود عبد العزيز على مسرح إسطنبولي

قلم رصاص   |  

ينظم مسرح إسطنبولي أسبوع أفلام تحية إلى ساحر السينما العربية الممثل المصري الراحل محمود عبد العزيز وذلك من خلال عرض مجموعة من أفلامه هي “الكيت كات ” و”حتى اخر العمر” و “الكيف” و “الساحر”و “إبراهيم الأبيض”، وبدأ عرض الأفلام يوم أمس الأحد 15 كانون الثاني الجاري عند الساعة 4:00 مساءً في سينما ستارز النبطية جنوب لبنان.

ولد الفنان محمود عبد العزيز في 4 يونيو 1946 في في حي الورديان غرب الإسكندرية، وتخرج من كلية الزراعة، وبدأ يمارس هواية التمثيل من خلال فريق المسرح بالكلية ،وظهر لأول مرة في مسلسل الدوامة في أوائل السبعينات، ثم شارك في فيلم “الحفيد” عام 1974، وبعدها توالت بطولاته السينمائية بفيلم “العار” و “العذراء والشعر الأبيض” و” تزوير في أوراق رسمية” ،ثم قام بدور عميل المخابرات في فيلم “إعدام ميت ” وفي منتصف الثمانينات قدم دور رأفت الهجان في المسلسل التلفزيوني الشهير عن ملفات المخابرات المصرية.

وقد بلغ عدد أفلامه نحو 84 فيلماً، بينما أخرج فيلماً واحداً هو “البنت الحلوة الكدابة” وتنوعت أفلامه ما بين الرومانسية والكوميديا والواقعية وأبرزها ” مع حبي وأشواقي، كفاني يا قلب، ضاع العمر يا ولدي، البنات عايزه إيه، إعدام طالب ثانوي، وكالة البلح، الشقة من حق الزوجة، جري الوحوش، الدنيا على جناح يمامة “.

ونال خلال مسيرته الفنية العديد من الجوائز كأفضل ممثل من مهرجان دمشق السينمائي الدولي ومهرجان الاسكندرية السينمائي عن فيلم ” الكيت كات “ومن مهرجان زمزبار الدولي عن فيلم “القبطان “ومهرجان مسقط عن فيلم ” الساحر ” ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن فيلم ” سوق المتعة “.

هذا وتوفي عبد العزيز في 12 نوفمبر 2016 عن عمر 70 عاماً بعد صراع مع المرض.

وقام مسرح اسطنبولي في شهر آب العام الماضي بافتتاح سينما “ستارز”، بعد 27 عاماً من الغياب وهي أخر صالة سينما في النبطية والذي قام طلاب مسرح إسطنبولي بإعادة ترميمها وتأهيلها بمبادرة فردية منهم ومن الشباب المتطوعين.

لبنان  |  موقع قلم رصاص 

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

الأكاديمي الأنيق..!

لدينا أكاديميون مبدعون.. نعم مبدعون ليس في نطاق المعرفة، ولكن في القدرة على التكيّف.. إنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *