آخر المقالات
الرئيسية » قلم رصاص » شمعة ونهد

شمعة ونهد

الشاعر نزار قباني  |

يا صاحبي في الدفء
إني أختك الشمعه
أنا.. وأنت.. والهوى
في هذه البقعه ..
أوزع الضوء .. أنا
وأنت للمتعه ..
في غرفةٍ فنانةٍ
تلفها الروعه
يسكن فيها شاعرٌ
أفكاره بدعه
يرمقنا .. وينحني
يخط في رقعه ..
صنعته الحرف .. فيا
لهذه الصنعه..
يا نهد .. إني شمعةٌ
عراء .. لي سمعه
إلى متى ؟ نحن هنا
يا أشقر الطلعه..
يا دورق العطور .. لم
يترك به جرعه
أحلمةٌ حمراء .. هذا
الشيء .. أم دمعه؟
أطعمته .. يا نهد قلبي
قطعةً.. قطعه..
***
تلفت النهد لها
وقال : يا شمعه !.
لا تبخلي عليه من
يعطي الورى ضلعه ..

موقع قلم رصاص

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

“الشخصانية” تنخر الجسد الثقافي!

واحدة من أكثر المثالب نخراً في الجسد الثقافي بشكل عام، وأشدها وطأة عليه بأنواعه هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *