الرئيسية » رصاص ميت » رحيل الكاتب والناقد السينمائي بشار إبراهيم

رحيل الكاتب والناقد السينمائي بشار إبراهيم

قلم رصاص | 

رحل اليوم الكاتب والناقد السينمائي الفلسطيني السوري بشار إبراهيم في دولة الإمارات العربية، وشكل رحيله المفاجئ صدمة لكل الأصدقاء والزملاء في الوسط السينمائي والإعلامي. 

ولد الناقد السينمائي بشار إبراهيم في مخيم دنون في ريف دمشق. بدأ رحلته ككاتب قصة قصيرة، ثم انتقل إلى النقد السينمائي. في 1995، قرر التفرغ للكتابة وجعلها أسلوب معيشة، ووجد أن التخصص في الكتابة السينمائية يمكن أن يكون عملًا يعيش منه من جهة، ومتعة يعيش فيها من جهة ثانية، وهو ما كان فعلًا، لكنّ الناقد السينمائي استولى عليه بالكامل، فبات يصدر الدراسات والنقود السينمائية بشكل متتالٍ، مركزًا بشكل خاص على السينما الفلسطينية.

ويعتبر إبراهيم من أبرز النقّاد والموثّقين العرب الذين ساهموا إلى حد كبير في أرشفة نتاجات السينما الفلسطينية في الداخل والخارج وتواجدها في الأفلام العربية والأجنبية. العناوين التي أصدرها الكاتب فلسطيني الأصل سوري المولد، احتلت رفوف مكتبات السينمائيين والمهتمّين العرب نظراً لأهميتها وضرورتها، منها :

  1. السينما الفلسطينية في القرن العشرين
  2. سلسلة الفن السابع – وزارة الثقافة، دمشق، 2001)
  3. ثلاث علامات في السينما الفلسطينية الجديدة (ميشيل خليفي، رشيد مشهراوي، إيليا سليمان (دار المدى للثقافة، دمشق، 2004)
  4. فلسطين في السينما العربية (سلسلة الفن السابع – وزارة الثقافة، دمشق، 2005).

كان قبل وفاته مدير المحتوى في مؤسسة مهرجان دبي السينمائي.

بدورنا في موقع ومجلة قلم رصاص الثقافية ننعي قامة كبيرة فقدها الوسط السينمائي العربي، ونتقدم بأحر التعازي من أسرة الفقيد الذي كان له بعض المشاركات في مجلتنا دعماً منه لمشروعنا الثقافي، وكان صاحب أياد بيضاء على الكثيرين من الأصدقاء والزملاء في الوسط الإعلامي.

موقع قلم رصاص الثقافي 

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

مرسوم كفكاوي

لم يكن بمقدور السيد “فرانز كافكا” أن يحدد صاحب اليد التي سحبت جسده الأهيف وأجلسته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *