الرئيسية » قلم رصاص » « ليل البوادي » فرقة الرقة تبدأ عروضها في المحافظات السورية

« ليل البوادي » فرقة الرقة تبدأ عروضها في المحافظات السورية

قلم رصاص  |

قدمت فرقة الرقة للفنون الشعبية عرضها الفني الراقص ليل البوادي على مسرح دار الأوبرا في العاصمة دمشق وفي مدينة حمص وستتابع عروضها في باقي المحافظات.

وتضمن العمل الاستعراضي الراقص ليل البوادي من كلمات وألحان تراثية تولى الموسيقي سمير كويفاتي توزيعها لتكون بروح العصر ومن غناء عاصم سكر وخولة حسين الحسن ورنيم عساف مع فقرات شعرية باللهجة المحكية لمخرج العمل العجيلي حيث أضفى الراقصون على روح العمل أداء بانوراميا صور تفاصيل الحياة في البادية السورية وكان للزي المنتقى أثر في نقل المشاهد إلى مناخ صاف يستند على أغان معروفة في الذاكرة.

وضم فريق عمل عرض ليل البوادي غيث محفوض في التدريب وحمود سليمان الحني في الديكور وإسماعيل العجيلي في تصميم الأزياء وماهر الصفدي في تنفيذها.

تأسست فرقة الرقة للفنون الشعبية في أواخر ستينيات القرن المنصرم. تحديداً في العام الذي تأسست فيه فرقة كركلا اللبنانية، على يد الموسيقار اللبناني عبد الحليم كركلا عام 1968. تخصصت فرقة الرقة بالتراث الشعبي، توالت نجاحاتها، وذاع صيتها. تخطت خارطة الوطن العربي. مخرت عباب البحر الأبيض المتوسط وصولاً إلى القارة الأوروبية. عرضت أْعمالها على مسارح لندن وباريس وايطاليا وبلجيكا والبرتغال واليونان… حصدت المركز الأول في باريس عام 1986 عن عملها «برج عليا»، ونالت الوشاح الذهبي بمنافسة 76 فرقة عالمية.

كتب الدكتور والأديب الراحل عبد السلام العجيلي معظم الأعمال المسرحية لفرقة الرقة للفنون الشعبية سراً، وحمل سره طيلة سنوات حياته احتراماً لمشاعر مجتمع ريفي نشأ ضمنه.

وقال الأديب الراحل عن الفرقة، «لم يضع أفرادها في بالهم أن يحترفوا الفن، أتوا من مدارسهم مدفوعين بحبهم للموسيقى والرقص والغناء، ليتابعوا تمارينهم القاسية والمستمرة بإدارة هذا الفنان (إسماعيل العجيلي) العصامي المبتل في محراب الفن، وليستمروا في أداء أدوارهم في الفرقة، طالما ظلّوا في عمر الشبيبة».

مجلة قلم رصاص الثقافية

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

مرسوم كفكاوي

لم يكن بمقدور السيد “فرانز كافكا” أن يحدد صاحب اليد التي سحبت جسده الأهيف وأجلسته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *