الرئيسية » نصـوص » على مشجب انتظارك

على مشجب انتظارك

أحلام مستغانمي  |

حين تغضب

تعلق ضحكتك على المشجب

تترك للهاتف مكر صمتك..

وتنسحب

وتغتالني في غيبتك أسئلتي

أبحث في جيوب معطفك

عن مفاتيح لوعتي

أود أن أعرف.. أتفكر فيَ؟

أيحدث ولو لغفوة

أن تلامسني أحلامك قبل النوم؟

أن تبكيني ليلا وسادتك؟

***

حين.. أمام حماقاتي الصغيرة

تفقد كلماتك أناقتها

ويخلع وجهك ضحكته

لا أدري عن أي ذنب أعتذر

وكيف في جمل قصيرة

أرتب حقائب الكذب

أمام رجل لا يتعب

من شمشمة الكلمات

***

..على صحوة غيرتك تأتي

بثقة غجري اعتاد سرقة

الخيول

أراك تسرق فرحتي

تطفئ أعقاب سجائرك

على جسد الأمنيات

تحرق خلفك كل الحقول

وتمضي

تاركاً بيننا جثة الصمت

***

حين يستجوبني حبك

على كرسي الشكوك

عنوة يطالبني بالمثول

يأخذ مني اعترافاً بجرائم لم

أرتكبها

كمحقق لا يثق في ما أقول. .

يفتش في حقيبة قلبي عن رجل

يقلب دفاتر هواتفي. .

يتجسس على صمتي بين الجُمل

ماذا أفعل؟

أنا التي أعرف تاريخ إرهابك العاطفي

أأهرب؟

أم أنتظر؟

***

أنت الذي بمنتهى الإجرام..

منتهى الأدب

تغير أرقام قلبك

إثر انقطاع هاتفي

كما تغير الزواحف جلودها

كما تغير امرأة جواربها

عسى تجن امرأة بك.. أو تنتحر

***

منذ الأزل

تموت النساء عند باب قلبك

في ظروف غامضة

فبجثثهن تختبر فحولتك

وبها تسدد أحزانك الباهظة

موقع قلم رصاص الثقافي

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

الغابات الوردية

سنية صالح   | ضوء الطاغية يُسلَّط على وجوهنا، يأكل لحمنا، القطارات تمرق مسرعة تحت النوافذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *