الرئيسية » إبــداع

إبــداع

ننهي احتضار الحلم

حسن العاصي  | 1 يسقط الطريق في أقدامنا ويستيقظ الشجر في غفلة من الصمت تمتد أغصان التعب قسطاً من عتمة الغياب استعصت علينا الثمار وأنهكتنا النهايات قولوا لنا كيف يضيع العمر في الرحيل 2 يلد الانتظار لهفة الحزن على نوافذ الصبايا قالت لي بلا أمل تسافر أشرعتك نسيت ترتيب الغياب …

أكمل القراءة »

أريد أن أصبح أباً يا أبي

قصي عطية  |  يأتيني وجهُكَ مُعفَّراً بالضَّوء، يسرجُ لي خيلاً من الأحلام، ويمدُّ لأحلامي جناحاً نحوَ النُّجومِ أو أبعد… عكَّازُكَ أبي يشطر ذاكرتي نصفين؛ واحدةً تعتلي غيمة، وتمطرني حنيناً إليكَ، وأخرى تأخذ بيدي، وتطوفُ بي بينَ كروم الزَّيتون… هنا أشعلَ سيجارةً واتَّكأ… هنا مسحَ جبينه، وأخذ قيلولةً تحت ظلِّ الشَّجرة… …

أكمل القراءة »

سوق عراقي

محمد محسن  | ـــــــــــــــــــــــــــ أيها الضميرُ سمعتُ بوفاتِكَ من فمِ كرسيٍّ متحركٍ يقودُ أمّةً مشلولةً تكدّرُ ظهرها بأسلافِها وما سمعتُ عن الفوارسِ  عقلها  عذرياً تفكيرُها عاهراً بلا دمٍ لا رسولٍَ يرحبُ بنا مات الضّميرُ مُنتحرا بسوقٍ عراقي؟ بين جامعينِ يشهدان الشهادةُ نفسها اختلفنا في عبورِ الصّراطِ وكيف انتحاري يُضاجع الجنةَ …

أكمل القراءة »

مقامة: ثقافة الشَّعير

بينما كنتُ أنا ونفسي وحالي بذاتي أمشي بلا تدبير وأمشي بالعربي الفصيح يعني: كنتُ أسير أوقفني شخصٌ شعره كالشَّعير وقال لي:  أنا الظّاهر في الشَّعير الذي لا يكشف سرَّه إلا بالتّشفير وقال لي: (بدأت فخلقت الفرق، فلا شيء مني ولا أنا منه إياك من قولي تطير) وتمتم : (وعدت فخلقت الجمع …

أكمل القراءة »

ثلاث قصائد

نصر سامي  | اعتراف… يا أخت يا شجيرة البرقوق   أتكبرين، ولست في الجوار، كل يوم؟ أتطرحين في جوار الدّار ذات الغيم؟ أتسمعين الصّبح صوت الأب  يغالب السنين؟  أتسمعين الأم؟   وابنتي.. أتبصرينها هناك؟ ألا تزال مثلما عهدتها صغيرة تطير كالملاك؟ ألا تزال في انتقالها من شرفة لشرفة تسيّر الأفلاك؟ أريد يا …

أكمل القراءة »

فتوحات على ناصية القلب 

أحمد رشاد  | وأفتح ظلي على مشتهاي لأقطف وجهاً وجرحاً لقلبي وريشة حزنٍ لأرسم باباً/ قباباً وخيمةَ صبرٍ وطيناً وماء وضوءٍ وشيئاً جميلاً يسمى وطن. وأفتحُ بوحي سراباً يطارد خيل العطش ضباباً يسافر بين جفوني وبين المدى. وأرسم طيفاً على راحتيّ تكوّر غيماً شتاءً ينام على مذبحين، على منبرين ينام …

أكمل القراءة »

مقامة كَمُلَ النَّقلُ بالزَّعرور

أوقفني مَن نصّبَ نفسه على ظل الدُّري النّاطور يلبسُ في رأسه قبّة تسع عشرين عشّ شحرور وتحت خصر شدّ ما يشبه في لبس مطربة التايور وقال : إنك لي مأسور إلا إذا فسّرتَ لي قول ذلك الشّعرور: تدليتُ من عروة قميصي  إلى السَّقف الذي بي محصور وشرحتَ لي كَمُل النّقلُ بالزَّعرور …

أكمل القراءة »

بحريات

د. وائل حسن | القراصنة قطّاعُ الطرق البحريّة وصعاليكُ الماء. مناراتُ المرافئِ القديمة تومضُ بحزنٍ غريب المدنُ البحريةُ الساحرة تلك التي في الحكايات طوَتْها دَفَّاتُ الكتب كلُّ عرقِ البحّارة لن يزيدَ في شيء ملوحةَ البحارِ الشاسعة من مرفأٍ لمرفأ تهرّأتِ المراكبُ وتغضَّنَ الوقتُ  في جباهِ الرجال أولادُ البحّارة مثلهم بحّارة …

أكمل القراءة »

في انتظار الموت

قصي عطية  | (1) مِنَ الجرحِ المنسكِب عِطراً … ورائحةَ بَــخُـورٍ … تمدُّ أحلاميَ الرَّعناءُ ألسنتَها … ساخرةً من بلاهتي، … وتمضي بلا رحمهْ ..!! *** (2) طفلاً أركضُ بينَ الجماجم .. وأرفعُ الآنَ كأسيَ … لعشتارَ وأدعُوها … أن تشربَ معي نخبَ العشاءِ الأخير ..!! *** (3) أتناولُ لفافةَ …

أكمل القراءة »

الله امرأة

علاء زريفة  | هناكَ شخصٌ ثالثٌ  بيننا نحنُ الثلاثة (الديوث، العاهرةْ، و الشاعرُ  يتّوحَمُ  قصيدته البِكر)  يشتري قلباً مستعملاً يتأكدُ ربطَ حذائهْ يتفننُ استعراض أسنانهِ  يراهنُ خلف ظل رَجُلينِ  يعتمرانِ كتفيكِ على الحصانِ الأعرجْ قلبكْ *** لا أثقُ بشمسِ النهار أكذّبُ نبواءتِ الليلْ تضع عِصابته السميكة تقتادني روائحكِ الصيفية أفتح(ُ …

أكمل القراءة »