الرئيسية » إبــداع

إبــداع

هكذا عِشْتُ

محمد ميلود غرافي  | عندما صَلبوا المسيحَ كنتُ في أعلى شجرةٍ أصعدُ إليها كلّ يومٍ لأطمئنَّ على صغار الحمامْ وحين أحرقوا الحلّاجَ أو هكذا شُبِّهَ لي كنتُ أَرعى خِرفانَ جَدّي في جبال الريف ومِنْها اُشاهدُ الأمازيغَ يرقصونَ حولَ المواقدِ بعدَ الغُروب وأسمعُ الدقّ على طُبولٍ من وَبرِ الماعزِ بامْ بَبَبامْ …

أكمل القراءة »

في بلدتي

أحمد رشاد  | (1) في بلدتي يأتيك بالأخبار بائعُ الأحلامِ والمناجل وسكَّارات البليخ والحطّابات وتُشنقُ الطفولة دون أن تهتز شعرة في شارب كريم فهنا سيّافٌ مخمورٌ وبوصلةٌ تدلُّ على انكسار القلب والظل معاً وعلى خامسة الجهات هنا ينام الوقتُ مقلوباً على رأسه المرفوع خفظاً بلا وجدٍ ومنتشياً إنْ ابتسمتْ سقط …

أكمل القراءة »

حان وقت السبات

منتصبة فوق التل البعيد وحيدة زاهية كحبة البلح تنتظر طيف القمر المبتور تمدّ صهوتها حين تبكي الريح لتسحب يقظة الوارثين من عمق السبات كلّما عرجتُ بموسم الحصاد أحصي أطراف الصور المخبّئة أرى الشجر الفضي بلا ساقين تقول لي لبثتَ بي عاماً وأقل قليلاً وعليَّ عامين ويزيد كثيراً وتظلّ هي بلا …

أكمل القراءة »

للساقية صوت المتوجعين

1 بين سكون الدم وصخب الجراح يصدح الأنين خلف الأبواب المغلقة يقولون: إن للساقية صوت المتوجعين وللتراب فاتحة القيامة لا زلتُ عند زحام الغبار أخالطُ في تراب المسافة أجنحة الماء 2 تتقطع الساعة الرملية الأرصفة تتوجس الرحيل السفر بلا مواعيد والمحطات بلا دلالة فلا معنى لألوان الضوء في عتمة الانتظار …

أكمل القراءة »

موتى حالفهم الحظ

زكرياء قانت   | في صحة الموتى واحدا واحدا بشفرات حلاقة فتحوا معبرا أحسدهم … أتريث في الاعجاب في القصيدة وفي دفع العربات لموطئ الحقيقة بعيدا عن السؤال لا عنفوان للغرباء يلتقون بعضهم في المنفى قرب عربات مركونة تختم البوح ،تناقش القيد فاتحة للسياج ثقبا لبوذي عاص “شاكرا” الكلمة …. ضمد …

أكمل القراءة »

نستنهض ريح الخلاص

1 مبتورة ساقية الندى الماء يحتجب خلف النافورة المنكسرة والجرار فارغة فمن يرأب شرخ الشمس وظمأ المروج اشربْ إن شئت ناصية الدرب لا تتعجل السفر وانتظرْ أن يلتحف الغيم في عريه سخاء الماء 2 تنسل طيور التراب من فرار الأرض تبحث عن سكنْ في الجبل العريض عن كهف عصي على …

أكمل القراءة »

مصيافيات

د. وائل حسن  |  بائع السجّاد في الحيِّ الفقير السجادتان على كتفهِ الأيمن غادرَهُ بهما على الأيسر الصغارُ في الفراش كلٌّ يشدُّ الغطاء تظهرُ قدم يختفي راس على ضوءِ بلورةِ الكاز راجعَ الفتى درسَ الفيزياء عن التيارِ المتناوب ريحٌ خريفية يوماً بعد آخر تتناقصُ عن الأرصفة سلالُ التين وفيّةٌ بالضرورة، …

أكمل القراءة »

قبل أن يشيخ الليل

1 يعتصر الرعد أكمام السحاب يستبيح الضباب حرمة التراب تعلن الفصول موت المطر تهلّل المآذن العتيقة والجسد النحيل يختفي بين قبور الصغار 2 انقلب القَدَرْ ذات قسوة الذئاب تتذمر والقطيع انتهى رقوده إنها الصكوك العسيرة بلا أبواب تعانق في سفر الطريق نهاية الحكاية 3 تلوك المنافي مرارة الرحيل في صخب …

أكمل القراءة »

ننهي احتضار الحلم

1 يسقط الطريق في أقدامنا ويستيقظ الشجر في غفلة من الصمت تمتد أغصان التعب قسطاً من عتمة الغياب استعصت علينا الثمار وأنهكتنا النهايات قولوا لنا كيف يضيع العمر في الرحيل 2 يلد الانتظار لهفة الحزن على نوافذ الصبايا قالت لي بلا أمل تسافر أشرعتك نسيت ترتيب الغياب قبل عصافير الموسم …

أكمل القراءة »

أريد أن أصبح أباً يا أبي

قصي عطية  |  يأتيني وجهُكَ مُعفَّراً بالضَّوء، يسرجُ لي خيلاً من الأحلام، ويمدُّ لأحلامي جناحاً نحوَ النُّجومِ أو أبعد… عكَّازُكَ أبي يشطر ذاكرتي نصفين؛ واحدةً تعتلي غيمة، وتمطرني حنيناً إليكَ، وأخرى تأخذ بيدي، وتطوفُ بي بينَ كروم الزَّيتون… هنا أشعلَ سيجارةً واتَّكأ… هنا مسحَ جبينه، وأخذ قيلولةً تحت ظلِّ الشَّجرة… …

أكمل القراءة »