الرئيسية » نصـوص » جنّة الجثث!
لوحة للفنان يوسف عبدلكي

جنّة الجثث!

زيد قطريب  |

أطبخُ نسكافيه الحرب
وأسقيها للموتى!
ثم أكتبُ إليكم بقلبٍ مقسومٍ
وحبيبةٍ مقطّعةِ الأوصالْ!

**
الجثثُ المحبطةُ
تجلسُ كي تستنشقَ رائحة الدمِ
على الأدراجِ المشطوفةِ 
في مداخل البنايات!

**

الجثثُ الطيبةُ
تتفسخ بسرعةٍ في عراء البلد الطيب!

**
الجثثُ تجهشُ 
وهي تسقي العصافيرَ فوق البرنداتِ
المطلة على “بيت سحم”!
**
الجثة المعقوفةُ مثل حرف اللام
تنشر ثيابها على حبال الغسيل
وتنتظر حتى يجفّ الموت!.

**
ضاعَت دفاترُ الشعرِ
في تكسي الجثثِ الملونة..
والموتى المدهشونَ يتفسخونَ الآنَ
مع القصائدِ في ناغازاكي السورية!

**

هذه المدينة تحتاج ورشةً لإصلاح الجثث
كراجاً ضخماً يركن فيه الموتى سياراتهم
وبطاريات تحافظ على الجراح يانعةً، كي لا يفسد الموت

**
أريد نصاً برأس مقطوع..
وذراعين مفكوكتين..
تقول الجثة مسوّسةُ الأضراس
وهي تنحني كي تسقي الموت..!.

**

النصوصُ المقوّسة
تطلُّ من الثياب
كي تهدي الطاعةَ
إلى الطغاة والخائنين..!

**
أحتاج نصراً صغيراً
بعينين مغمضتين وشعر أجعد.
المدينة مسطحة بلا نتوءات
وسافانا قلبي
تنبتُ في حقول الدم..!

**
أفكُّ أزرارَ الحربِ
أتحسسُ نهدها المقطوع
ثم أكتبُ قصيدةً مقصوصةَ الذراعين!

**
الجثة الحدباء تعلق أصابعها بالملاقط
ثم تبحث عن أسنانها المفروطة
في مجالس العزاء وخيم تبادل الموتى!.
الجثة الأرجوانية تملأ حقيبتها بالأمشاط وكتب الشعر!

**
نعلنُ الآنَ انتهاءَ الشوق!.
سنجففُ مستنقعات الحقد،
ونتبادل المعاهدات مع البضاعة المهربة والمقاتلين
حيث القلوبُ تكمنُ خلف السواتر وإصبعها على الزناد!.

**
يموت الشعراء في المشافي.
في ثلاجات القصائد وغرف الإسعاف
تكونينَ ممدّدة بقربي
كي نرحل معاً.. يا سوريا..!.

شاعر سوري  | خاص موقع قلم رصاص الثقافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by arabiceuro.com