الرئيسية » رصاص ميت (صفحه 13)

رصاص ميت

هدم منزل الشاعر أبي القاسم الشابي

لورانس إسماعيل  | مضت عقود طويلة ومنزل الشاعر عربي الهوية وتونسي الجنسية أبي القاسم الشابي يقف بجدرانه المتصدعة وسقفه الهابط في قريته الشابية في ولاية توزر التونسية. بقي المنزل على حاله رغم وعود الحكومات التونسية المتعاقبة بتحويله إلى متحف خاص يضم كل ما يخص الشاعر الشابي من مخطوطات وكتابات ومقتنيات …

أكمل القراءة »

قصة قصيرة: كيف أصبح الثعلب حجيّاً بعمامة؟

  محمد جاسم الحميدي  |   هرّم الثعلب، واقتربت رجله من القبر، ولم يعد يحصل على قوت يومه، فندم على تاريخه الحافل بمجازر الدجاج، فحج إلى بيت الله، ولبس سيدية خضراء، وتجول بين القرى مبشراً بتاريخ جديد للدجاج، ومعلناً نفسه مخلصاً له من أفواه الضواري..! سعت إليه جموع الدجاج من …

أكمل القراءة »

إدوارد ألبي يغادر حديقة البرودواي

لكل الذين جعلوا حياتي رائعة ومثيرة وكاملةً، كلّ امتناني وحبّي”. هكذا استهلّ الكاتب المسرحي الأميركي، إدوارد ألبي (1928 – 2016)، نصّاً قصيراً كتبه قُبيل دخوله المستشفى لإجراء عملية جراحية، قبل سنوات قليلة. وعدا تلك الكلمات، لم يطّلع القرّاء، إلى الآن، على شيء من النص؛ فصاحب “من يخاف من فرجينيا وولف؟” …

أكمل القراءة »

اللوزة وحبة الملبس

 د. عبد السلام العجيلي  |   حدث هذا منذ بضع سنوات . كنت أسير في جادة الصالحية ، في دمشق ، فحاذيت على الرصيف فتاة في مقتبل العمر جذبت اهتمامي بما تلبسه بأكثر ماجذبه مشوق قدها وجمال طلعتها ، وما كان هذان هينين ، كانت تلبس جنزاً أزرق من الذي …

أكمل القراءة »

طفلٌ لا زال في العاشرة.. تحية إلى الشهيد ناجي العلي

فؤاد ديب  |   كعادتنا كل صباح حين نخرج مما يشبه البيت نقف أمام ملصق جديد على أحد جدران المخيم لكننا هذه المرة وقفنا نقلد ذاك الطفل المرسوم في زاوية الكاريكاتير فشبك كل منا يديه خلف ظهره وأدار ظهره للآخرين فرآهم عن قرب أكثر، لم نكن نختلف ونحن صغار عن …

أكمل القراءة »

قصة قصيرة: تحليل الشخصية عن طريق خط اليد..!

عزيز نيسين  |   جرت الحادثة عام 1944 ، كنت في ذلك الوقت أعمل في الجريدة، بأجر شهري قدره سبعون ليرة. ومن الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الثانية عشرة ظهراً كمراسل في التعليم والاقتصاد. بعد الظهر كنت أعمل كمراسل في قصر العدل… وعدا ذلك، كنت ملزماً بأن أكتب يومياً بحثاً …

أكمل القراءة »

على حافة العزلة يشحذ الطغاة خناجرهم!

 محمد جاسم الحميدي  |   أسنّ السلطان وأصبح عجوزاً كبّة ، وظل وحيداً دون نسل كبيضة الرخ، كبغل عقيم، بالرغم من عشرات النسوة والجواري والحظيّات اللواتي ركبهن كالبهائم، وركبنه كالخازوق، من ظهرت عليها علامات الحمل قُتلت قبل أن تضع حملها، ومن تسترت على نفسها حتى أنجبت كُُتمت صرختها، وخُنقت صرخة …

أكمل القراءة »

الذكرى السنوية الثامنة لرحيل الشاعر محمود درويش

هيا حسن العلوي | كنت في الرابعة عشرة من العمر ، أبحث عن مقاطع مصوّرة لشاعر العرب الأكبر “محمد مهدي الجواهري” على اليوتوب ، وإذا بنظري يقع على قصيدة “سجل أنا عربي”  لـ”محمود درويش” . كنت أجهل الشعر الحديث إلا القليل مما حدثني عنه والدي .. تذكّرت لقاءنا بالشاعر “أدونيس” …

أكمل القراءة »

سعيد عقل واقتراح الألم القديم

فراس موسى | أعترف أنّ أصابع النورانية والبهاء لامست روحي، وأنّ مغنطة جاذبة  استوطنت قلبي وسرقت حواسي، وأنني الآن مبلّل بالدهشة والخدر، وأنّ كفّاً واحدةً لا غير تفصل أعصابي عن هجعة الذهول. كيف لا وأنا أفتح بوّابة عتيقة تنام على موسيقى مفاصلها، وألج.. ألج مسوّراً بالمحبة الغامرة وبالبهجة العارمة دارة …

أكمل القراءة »

الذكرى العاشرة لرحيل نجيب محفوظ.. «آفة حارتنا النسيان»

محمد شعير | خلال أيام، تمرّ الذكرى العاشرة لرحيل عميد الرواية العربية نجيب محفوظ (1911-2006)؛ وهي مناسبة ستفاجأ بها المؤسسة الثقافية الرسمية المترهلة بيروقراطيا. وستمرّ كما مرّت غيرها من مناسبات، لنكرر مقولة محفوظ الشهيرة التي صارت أيقونة مملّة من فرط تكرارها «آفة حارتنا النسيان». باستثناء «المجلس الأعلى للثقافة» الذي أعلن …

أكمل القراءة »