الرئيسية » نصـوص » “الدودة المُوغِلة”

“الدودة المُوغِلة”

إدغار آلان بو  |  ترجمة: نادر غانم  |

 

عجباً! يا له من حفل

ليل هذه الأيام المُوحِشة

حشد ملائكةٍ مُجنَّحٌ مَكسُوّ

بأوشحةٍ، غارقٍ في دموع،

يجثون المسرح، كي يرون

عرض الآمال والخوف

حيث تنفث الأوركسترا

موسيقى الأصعدة بين إقبالٍ وإدبار

محاكون يومئون هيئة الله في علوّ،

يتمتمون يغمغمون بخفوت،

دمىً مُجرَّدةٌ (هم)، تحلّق هنا وهناك، ـ

آيبون فيروحون

تحت إمرة أجرام ضخمة عديمة شكل

تنقل المشهد روْذةً،

بأجنحةٍ نسريّة ترفرف لولوج

دودة خفيّة!

آه ـ تلك الدراما المُلوَّنة،

إيّاك غفلها!

إذ طيفها مُطارَدٌ دوماً

من رهطٍ عدا قدرة قبض،

إبّان دورةٍ لطالما تطوف عوْداً

نحو ذات نقطة البدء،

و”الجنون” كثرةٌ، فـ “الإثم” أعظم،

ثم “الفزع” لبّ الحبكة

لكن وسط هوْشة الإيماء، تبصّر

سَحْنةٌ زاحفةٌ توغل!

شيءٌ بحمرة الدم يتلوّى من خارج

العزلة المشهديّة!

تتلوّى! – تتلوّى! – بوخزاتٍ مُهلِكة

حيث يصير المحاكون قوتها،

والملائكة تنشج حين أنياب الهوام

مغروسةٌ في دم البشر.

انطفأت – الأنوار – جلّها!

ثم الستارة، بساط رحمة

يـهبط بعجلة عاصفة

فوق كل قوامٍ مُرتعِش،

الملائكة مُمْتقَعون شاحبون جميعهم

نهوضاً يزيحون الستار، لإقرار:

العرض، تراجيديا عنوانها “الإنسان”

بطل المشهد، “الدودة المُوغِلة”.

 

“The Conqueror Worm” by Edgar Allan Poe

Lo! ‘t is a gala night

Within the lonesome latter years!

An angel throng, bewinged, bedight

In veils, and drowned in tears,

Sit in a theatre, to see

A play of hopes and fears,

While the orchestra breathes fitfully

The music of the spheres.

Mimes, in the form of God on high,

Mutter and mumble low,

And hither and thither fly–

Mere puppets they, who come and go

At bidding of vast formless things

That shift the scenery to and fro,

Flapping from out their Condor wings

Invisible Wo!

That motley drama– oh, be sure

It shall not be forgot!

With its Phantom chased for evermore

By a crowd that seize it not,

Through a circle that ever returneth in

To the self-same spot,

And much of Madness, and more of Sin,

And Horror the soul of the plot.

But see, amid the mimic rout,

A crawling shape intrude!

A blood-red thing that writhes from out

The scenic solitude!

It writhes!– it writhes!– with mortal pangs

The mimes become its food,

And seraphs sob at vermin fangs

In human gore imbued.

Out–out are the lights–out all!

And, over each quivering form,

The curtain, a funeral pall,

Comes down with the rush of a storm,

While the angels, all pallid and wan,

Uprising, unveiling, affirm

That the play is the tragedy, “Man,”

    And its hero, the Conqueror Worm.

خاص موقع قلم رصاص الثقافي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by arabiceuro.com