الرئيسية » رصاص ناعم

رصاص ناعم

كمان وسيارة ومدينة

جسدي ينتفضُ برقّة، الشوارع خاليةٌ، الأضواء تتراقصُ وتزداد رشاقةً إلى أن تضمحلّ، أعلمُ جيداً أن لا أحد سيهبّ لنجدتي إلا بعد فوات الأوانِ ربما، هدوءٌ جليديٌّ يقطرُ منه الموتُ لم يكسره إلا ذلك الصوتُ…وحده فقط ينفخُ في روحي -التي ستصعدُ قريباً على الأغلب- شيئاً من الطمأنينة. سبع سنواتٍ مضت منذ …

أكمل القراءة »

وجهٌ هانئٌ رحل عنه الشتاء

يبلغ عمري الليلة مائتين وسبعاً وتسعين صفحة. أبدو شديد التماسك. وبأعلى جاهزية للخروج، مثل شاب يتهيأ أمام المرآة لليلة زفافه. كان ذلك بعد حرب أنهكت كلينا. هي بطبعها المناكف، المقلقل، كثير الاستفزاز. وأنا بهيئتي التي تشبه ماءً ساكناً يخفي اشتعالاتٍ تضطرم أسفله. حافظتُ على رزانتي ومكري مثلما حرصَت على طبيعتها …

أكمل القراءة »

كرمة شهلة

التصدير: ” أكلّما تمرّد شيطان في إنسان، قامت له امرأة نبيّا؟”  (محمود المسعدي) “البرد لاذع هذه الليلة، والعاصفة متوحّشة، لعلّ هذا ما كدّر نومها”، خمّن هادي، حين عاودت زوجته مدّ ذراعها على نحو غريب، وكأنّها تحاول أن تقطف شيئا معلّقا في ظلمة الغرفة، ” لا بدّ أنّها قلقة على داليتها …

أكمل القراءة »

متعة التحول في “قرية بوتيرو”  للتونسية لمياء نويرة

عبدالله المتقي  | “قرية بوتيرو”، هو اسم المجموعة القصصية التي صدرت مؤخرا عن الآن ناشرون وموزعون بعمان، للقاصة التونسية لمياء نويرة بوكيل، في حلة جميلة من القطع المتوسط، وتضم اثنا عشر نصا هي على التوالي: شركس، كرمة شهلة، جسد، حب الصنوبر، غربان، أحباب الله، قطفة حبق، النهر، طلاقة النساء، الحكواتي، …

أكمل القراءة »

باق من الزمن ..ثلاث دقائق

باق من الزمن ..ثلاث دقائق، في كل كلمة من هذه الجملة عالم كامل… يا لروعة اللغة!  باق.. نبدأ الجملة بتنبيه، ربما لفت للانتباه، لكنه يحمل معه موسيقاه.. نوع من التسارع  الإيقاعي، يتجاوز أحياناً ضربات القلب، أو يماشيها، نوع من التصاعد الحسي تشترك فيه حواسنا جميعها.. من نظر، من سمع، بل …

أكمل القراءة »

آنّا أخماتوفا.. ملكة ذات طابع مأساوي

د. جودت هوشيار  | في عام 1912 كانت آنّا أخماتوفا في الثالثة والعشرين من عمرها. امرأة جميلة، مفعمة بالأنوثة والبراءة، وشاعرة رقيقة ذات موهبة عظيمة، وتحب النزول في وقت متأخر من الليل إلى قبو مقهى “الكلب الضّال” في العاصمة بطرسبورغ، وعلى كتفيها شال، وفي جيدها عقد من اللؤلؤ. وكانت قصائدها …

أكمل القراءة »

الإدراك والاستدراك

التباس معرفي يطال الكلمة بمعناها، وليس بسبب الاشتقاق بل لاحتواء الكلمة على الحروف ذاتها  سواء  بإضافة أو بتقليل.. هنا لابدَّ أن نعي أن في التقابل الحرفي  لكلمتين ما  يجعلهما في الحين ذاته في وضع التناظر والتقابل مما يستدعي العقل البحث  لإيجاد روابط ودلالات منطقية لتفسير هذا التقابل. أيضاً، بعيداً عن التناظر …

أكمل القراءة »

ما علاقةُ عمليّةِ النّورس بخلودِ نوارسِ دهشتك؟!

سمر بنورة  | ما إن قرأتُ عنوانَ الكتاب (أتُخَلِّدُني نَوارسُ دَهْشَتِك؟)، حتّى تبادر إلى ذهني عام 1979م، وتذكّرتُ “عمليّةَ النّورس عام 1979″، وصفقةَ تبادُلِ الأسرى بينَ الفلسطينيّين والاحتلال، الّتي تمّت يوم 14-3-1979 في قبرص، بين الجبهة الشّعبيّة لتحرير فلسطين- القيادة العامّة وبين إسرائيل، بوساطة “اللّجنة الدّوليّة للصّليب الأحمر”. “عمليّةَ النّورس …

أكمل القراءة »

علكة معلوكة

-“تمارة…تمارة…أين ذهبتِ؟…أين ذهبَت أمك يا لولو؟” -“لا أدري” ردّت عليّ بلا اهتمامٍ وبسرعة ومن دون أن تفكّ التصاق عينيها عن الفأرين؛ أقصد (بينكي وبرين) الفأرين الكرتونيين الغبيّين رغم أغنية البرنامج التي تقول: “برين عبقري، وبينكي هو الغبي في الليل يهربان، دوماً ويسعيان للسيطرة على العالم، فهل سينجحان؟” كنتُ صغيرةً فأُعجبتُ …

أكمل القراءة »

امرأة في الشّارع (2)

تتشابه المواقف حدّ التطابق… نفس المشهد يتكرّر. فنجان القهوة السّاخن أمامي، وظفري المكسور يحتلّ أكبر مساحة في يدي. هذه المرّة لم أرم سوى بقطعة ثلج واحدة داخل الفنجان. هذه المرّة لم يتغيّر لونه ولم يبرد. أتوقّف عند إشارة المرور مرّة أخرى، وأراقب نفس المهرّج. ألبس نفس الحذاء لكن هذه المرّة …

أكمل القراءة »