الرئيسية » نصـوص

نصـوص

لدينا حلم

أمري كان لي فيما مضى، والآن، لا أدري، أبي قلق من الطّغيان؟ أم هل أنّ بي ما يعجز الدّنيا وذاكرة الزّمان بحاله؟ أدري بأنّي لا أرى. لكنّ ماء الرّفض ينبع من خلال أصابعي، ودم السّؤال ينزّ من قلبي. وهذا اللّيل ملتمّ كقبر من سحابات ولا عنقاء في الأعطاف. أمري كان …

أكمل القراءة »

أعلّق جسدي..

لا أستطيع إخراج الخزانة القديمة من غرفة النوم. تريّم كفراشة خشبية لطيفة، غير أنها تستعصي على الخروج. يحاول شاعر ما الفكاهةَ الأدبية، فيعلن على رؤوس ملابسي الداخلية، أن الخزانة محشوة بالأحلام، وأنها ثقيلة جداً، مثل سبعة حيتان. لكل حوت رأس مدينة ثملة، وجسد شعوب مقهورة. أفسدُ نكتة الشاعر، وأعلمه بإفلاسي …

أكمل القراءة »

قطار الحج الأرجواني

تنتظر صديقتي في بيتها البعيد مرور قطار قريب يحملها إلى الحج. أزورها كل يوم تقريباً. أحمل لها بعض الكعك السوري الذي تحبه، وعلبة زبادي يونانية، وأضع في أسفل كيس المشتريات صامولة، ومفك براغي، أو أي أدوات أخرى، وأجزاء أفككها من قطار قديم. تعانقني نيرمين بفرح وهي تقوم لوضع الصامولة والمفك …

أكمل القراءة »

لا شيء أقوله غير الظلام

إنغِبورغ باخمان  |  ترجمة أسامة أسعد مثل أورفيوس أعزفُ الموتَ على أوتارِ الحياة وفي هذه الأرض وعينيك اللتين تحكُمانِ السماءَ لا أعرفُ قول شيءٍ غير الظلام. لا تنسَ أنك أنت أيضًا، فجأةً، ذاك الصباح، وكان فراشُك لا يزال مبلّلًا بالندى، والقرنفلُ ينام عند قلبك، رأيتَ النهرَ المظلمَ الذي كان يمرّ …

أكمل القراءة »

اللّه شريكاً

آلان بوسكي  | ترجمة: أسامة أسعد  سأذهبُ إلى المحامي لأوقّع مع الله اتفاقاً بموجبه، وقد بلغتُ الستين أتعهّد أمام شهود: سكريتيرتي ومدير مكتبي أن أتوب توبةً صادقةً هكذا، أغدو نقيًّا صالحًا، طيبًا وكريمًا. إذا كان الله لا يغشّ – جهازُ تنصُّتٍ يسجّل بعنايةٍ أصغر كلماته – سيكون حوارُنا مثمرًا جدًا. …

أكمل القراءة »

الغابات الوردية

سنية صالح   | ضوء الطاغية يُسلَّط على وجوهنا، يأكل لحمنا، القطارات تمرق مسرعة تحت النوافذ تشحن غرفًا وشعوبًا ومصبَّات. ونحن نعوي من الشقاء تركنا قلوبنا تتدلى كالثمار المباحة وألسنتنا تبصق الفحم والدخان. تحت الضوء الموبوء نحتسي العفونة والهزيمة. خريف ممزق يستوطن الثكنات والمباني الغامضة ونحن ندفن رؤوسنا في الزوايا نسعل …

أكمل القراءة »

حارس القطيع

فرناندو پيسوا  | ترجمة أسامة أسعد  | في ظهيرة يومٍ ربيعيٍّ رأيتُ حلمًا أشبه بصورةٍ فوتوغرافية. رأيتُ يسوع المسيح ينزل إلى الأرض. كان هنا، على سفح جبل، وقد عاد طفلًا، يجري ويتدحرج على العشب، يقتلع الأزهار ويرميها من حوله، يضحك بصخب، فقد كنّا نستطيع سماعه من بعيد. لقد فرّ من …

أكمل القراءة »

العدمُ الجميل

آلان بوسكي  | ترجمة: أسامة أسعد  | أجدُ العدمَ مريحٌ جداً: أشعرُ بالهناءِ بين جدرانِه المتشردةِ، سقوفُه المنفتحةُ تدعو النجمةَ لزيارتي، وينابيعُه لا ماء ولا خرير. أنا سعيدٌ لا أحملُ همَّ السعادةِ. سنديانةٌ تأتي للقائي: “ستكونَ أنا، سأكونُ أنتَ” يضيفُ لقلقٌ “يُسعدني أن تطيرَ عنّي” لا حاجةَ لي بهذا الوجودِ. …

أكمل القراءة »

تُنسى، كأنك لم تكن

محمود درويش  | الآن، إذ تصحو، تذكر رقصة البجع الأخيرة. هل رقصت مع الملائكةِ الصغارِ وأنت تحلمُ؟ هل أضاءتك الفراشةُ عندما احترقت بضوء الوردة الأبدي؟ هل ظهرت لك العنقاءُ واضحةً… وهل نادتك باسمك؟ هل رأيت الفجر يطلع من أصابع من تُحبُّ؟ وهل لمستَ الحُلمَ باليد، أم تركت الُحلمَ يحلُمُ وحدهُ، …

أكمل القراءة »