الرئيسية » رصاص خشن » مهزلة العقل البشري

مهزلة العقل البشري

هناء الصلال  |

تضمن الكتاب سبعة عشر جزءاً وكل جزء انتقى موضوعاً مختلفاً، تألق طرح الدكتور علي الوردي لقضايا شديدة الجرأة ومساجلات بين العقل والنقل، وأبرز أهمية الصراعات الفكرية والثقافية الدائرة بين رواد الفكر، وأكد في حديثه عن المدنية أن التماسك الاجتماعي والجمود توأمان يولدان معاً وشجع على الحراك الاجتماعي رغم ما يحويه من مساوئ، إلا أنه ضرورة حتمية في انطلاق أي مجتمع،  فالحركة الاجتماعية تساعد الإنسان على التكيف على حد تعبير الوردي.

نقد الوردي التعصب لفكر معين والتطرف به، فمثلما لك فكر مستنير عليك أن تقتبس من نور الفِكر الأخرى فلا يوجد فكر في تمامه خير ولا يوجد فكر في تمامه شر، وحذر من التنازع في جميع الجوانب الحياتية واعتبرها صفة حيوانية  تقبل الاختلاف ورفض الخلاف ويعول ذلك لطبيعة المجتمعات فقال:

(ينشأ الإنسان في فكر معين ويتأثر بمقاييس هذا المجتمع، كلما زادت خبرة الإنسان وكثرت اتصالاته بالناس وتوالت عليه التجارب المرة صار قريباً من الحقيقة)

وشجع في فصل التعاون والتنازع  على  التعاون الاجتماعي. فالمجتمع ينهض بكليته وليس بجانب معين، كما أثنى في فصل مهزلة العقل البشري على بعض علماء الغرب في مقارنة بين العلوم الغربية والعلوم العربية في حوارية الزمان والمكان والبعد الرابع في دراسات انيشتاين، وآمن بالسفسطفة حيث أكد أن: (الإنسان مقياس كل شيء)، مقارناً بين فكر فلاسفة وتلامذتهم من حيث نقاط الاتفاق والاختلاف، وكان مؤمناً بسقراط أكثر من افلاطون حيث يعتقد أن ما نقله أفلاطون عن معلمه أرسطو أغلبه كان محرفاً وقبل التغيير والتاؤيل، وبين فكر السفسطائيون وانشغالهم بالأمور  الدنيوية  السياسة والجدل والمحاماة، بينما اهتم أرسطو بالجانب  الروحي للإنسان وركز على الأمور السماويةوقارن بينها وبين الديمقراطية بالعصر الإسلامي، وانتقد الترف لدى أمراء خالفوا النصوص السماوية مثل هارون الرشيد، وأكد (إن النفس البشرية تحترق كي تنير باحتراقها سبيل التطور الصاخب ،فالمدنية والتطور صنوان فهماربح من ناحية وخسارة من ناحية أخرى).

لم يأخذ الدكتور المفكر علي الوردي مكانه المناسب بين فلاسفة عصره وربما أهمل إنتاجه الفكري الثري بكل معطياته، عندما تقرأ ذلك الانتاج الفلسفي والمعرفي العظيم تخشع لعظمة ما تم تداوله وطرحه بأسلوب إنساني راقي وموضوعي بنفس الوقت، لروحه الرحمه ولفكره الخلود.

موقع قلم رصاص الثقافي

عن قلم رصاص

قلم رصاص
مجلة ثقافية شهرية مستقلة، تأسست في العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، تصدر باللغة العربية، وتُعنى بالشأن الثقافي العربي وتشجع المواهب الأدبية والفنية والإعلامية لدى الشباب العربي في دولهم وبلدان المهجر.

شاهد أيضاً

مرسوم كفكاوي

لم يكن بمقدور السيد “فرانز كافكا” أن يحدد صاحب اليد التي سحبت جسده الأهيف وأجلسته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *